-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

صعب الخضوع للأشباح؛ لغلبة الفرق على الناس


الإشارة


إنما يصعب الخضوع للجنس أو لمن دونه ، في حق من يغلب حسه على معناه ، وفرقُه على جمعه وأما من غلب معناه على حسه ، حتى رأى الأشياء الحسية أواني حاملة للمعاني ، أي : لمعاني أسرار الربوبية ، بل رآها أنواراً بارزة من بحر الجبروت ، لم يصعب عليه الخضوع لشيء من الأشياء؛ لأنه يراها قائمة بالله ، ولا وجود لها مع الله ، فلا يخضع حينئذٍ إلا لله ، فالملائكة - عليهم السلام - نفذت بصيرتهم ، فرأوا آدم عليه السلام عليه قبلة للحضرة القدسية ، فغلب عليهم شهود المعاني دون الوقوف مع الأواني ، فخضعوا لآدم صورةً ، ولله حقيقة . وإبليس وقف مع الحس ، وحجب بالفرق عن الجمع ، فلم ير إلا حس آدم معناه ، فامتنع عن السجود ، وفي الحِكَم العطائية : » فمن رأى الكون ، ولم يشهد الحق فيه ، أو عنده ، أو قبله ، أو بعده ، أو معه ، فقد أعوزه وجود الأنوار ، وحجبت عنه شموس المعارف بحب الآثار « . ولهذا المعنى صعب الخضوع للأشباح؛ لغلبة الفرق على الناس ، إلا من سبقت له العناية ، فإنه يخضع مع الفرق؛ محبة لله ، حتى يفتح الله عليه في مقام الجمع ، فيخضع لله وحده . والتوفيق لهذا ، والسير على منهاجه أعني الخضوع لمن يوصل إلى الله هو الصراط الذي أشار إليه الحق تعالى بقوله : { هذا صراط عَلَيَّ مستقيم }

ابن عجيبة

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016