-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

التصوف على طريقة الجنيد


التصوف على “طريقة الجنيد السالك” حَسب ما سُطِّر في منظومة فقيه القرويين ابن عاشر، ووِفق ما تَوارث في الأمة، يتقعّد على ثمانية شروط ومبادئ:

المبدأ الأول في طريق التصوف: التوبة : قال الناظم رحمه الله:

بِشَرْطِ الإِقْلاَعِ وَنَفْيِ الإِصْرَارْ
 وَلْيَتَلاَفَ مُمْكِناً ذاَ اسْـتِغْـفَـارْ

وشمل قوله: “وليتلاف ممكنا”، قضاء ما في ذمته من حقوق الله تعالى من أعمال ظاهرة: كالصلاة والصيام والزكاة وكفارة الأيمان ورد المظالم والحقوق إلى أهلها ونحو ذلك، وهذا الأمر معلوم.كما يشمل كذلك ما يتعلق بالأعمال الباطنية: كالتحلل من العِرْضِ على المشهور؛ ففي الحديث أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “أيعجِزُ أحدُكم أنْ يكون مِثلَ أَبِي ضَمْضَم كان إِذا أصبح قال:

اللهم إنِّي قد تصدّقتُ بِعِرضي على من ظلمني”، وفي رواية أخرى: “لَمَّا حَضَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على الصَّدقة، جاء كُلٌّ مِنْهم بِطَاقَتِه، فقال عُلْبَةُ بْن زَيْد: ليْسَ عندي ما أَتَصَدَّقُ بِه، اللهم إنِّي أتَصدَّق بِعِرْضِي على مَنْ نَالَهُ مِن خَلْقِك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إِن الله عز وجل قَبِلَ صدَقَتَك”.وقال عليه الصلاة والسلام لأنس بن مالك رضي الله عنه: “ويا بُنَي إنِ استطعت أن تصبح وتمسي وليس في قلبك غِشٌّ لأحد؛ فإنه أهونُ عليك في الحساب”، وعن أنس كذلك قال: “كنا جلوساً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوءه.. وتشوف عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما لمعرفة سر الرجل، فأتاه وتحيَّل عليه حيلةً، فقال: إني خاصمت أبي فأقسمت أن لا أدخل عليه ثلاثا، فآواه الرجل.. قال عبد الله بن عمرو بن العاص: فلما مضت الليالي الثلاث، وكدت أن أحتقر عمله، قلت: يا عبد الله: إني لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجر ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثلاث مرات: يطلع عليكم رجل من أهل الجنة. وطلعت أنت الثلاث مرات، فأردت أن آوي إليك لأنظر ما عملك فأقتدي به.. فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال الرجل: ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه، فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك، وهي والله التي لا نطيق”.فعبد الله بن عمرو بن العاص راقب أعمال الجوارح ولم يطَّلِع على أعمال القلوب؛ وتوبة القلب من الآثام هي التي أهَّلت الرجل بالفوز ببشارة الرسول صلى الله عليه وسلم.وعن حذيفة بن اليمان، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “تُعرَض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا، فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكتت له نكتة بيضاء، حتى يصير على قلبين: أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مرباداً كالكوز مجخياً لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه”؛ فهذا الحديث يُبين أثر الذنوب على القلوب وأنه يطمسها ويختم عليها، كما يشير إلى أثر التوبة في تصفية القلب وتطهيره وتنقيته. وليُعلم أن سفر الدار الآخرة والسير إلى الله تبارَكَ وتعالى يُقطع بالقلوب لا بالأقدام.ومِن ثمَّ، فمِن باب الوجوب أن يُعملَ على توبة القلوب وتحللها من كل ما علِق بها حتى تشرق فيها أنوار الهداية، فتَتَنَعَّمَ بالأخلاق السليمة والأذواق الرفيعة.لذلك يُطلب من المظلوم أن يجعل ظالمه في حل فيما لا يقدر على رده: مالا كان أو عرضا، لقوله تعالى: “خُذِ الْعَفْو” [الاَعراف، 199]، وقوله: “وَالكَاظِمِينَ الْغَيْظ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ” [اَل عمران، 134].وقوله: “وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَر” [الشورى، 40]، وقوله: “وَأَنْ تَعْفُو أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى” [البقرة، 235]، وقوله: “وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِين” [النحل، 126].

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016