نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

  1. اللهم صلي و سلم وبارك و زد علي سيدنا محمد وعلي اله الطيبين الطاهرين وعلي صحابته الاكرمين واجعلنا ووالدينا وازواجنا و ذرياتنا و المؤمنين و المؤمنات في زمرته امين يا رب العالمين

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم آمين يارب العالمين

      حذف
    2. اللهم آمين يارب العالمين كل عام وانتم بخير يعود عليكم الايام بخير

      حذف
    3. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وسلم تسليما

      حذف
    4. جزاك الله خير وتقبل الله منكم الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

      حذف
    5. اللهم صل صلاة كاملة وسلم سلاما تامنا على سيدنا محمد الذي تنحل به العقد وتنفرج به القرب وتنال به الرغائب وتقضى بها الحوائج وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم فى كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك

      حذف
  2. الهم صلي وسلم وبارك على سيد المرسلين محمد بن عبد الله

    ردحذف
  3. الهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

    ردحذف
  4. * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ * وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ * عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ * وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ * صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ الْعَـدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ * صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى وَلاَ انْقِضَاءَ * صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ * وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا مِثْلَ ذَلِكَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ الَّذِي مَلأْتَ قَلْبَهُ مِنْ جَلاَلِكَ * وَعَيْنَهُ مِنْ جَمَالِكَ * فَأَصْبَحَ فَرِحًا مُؤَيَّدًا مَنْصُورًا * وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى ذَلِكَ *

    ردحذف
  5. النسخة السابقة الخط اوظح وأجمل بكتير مقارنة مع هده النسخة.جزاكم الله خيرا

    ردحذف
  6. بارك الله بالذي نشر دلائل الخيرات

    ردحذف
  7. صل الله عليك يا علم

    ردحذف
    الردود
    1. صل الله عليك يا علم الهدى والتقى

      حذف
  8. مامعنى واشرفهم جرثومه ؟

    ردحذف
    الردود
    1. جاء في لسان العرب: مصطلح: "جرثم" الجُرثُومة: الأصلُ، وجُرثُومةُ كلِّ شيءٍ: أَصلُهُ ومُجْتَمَعُهُ، وهذا ما جاء كذلك في المعجم الوسيط، والقاموس المحيط، والمحكم والمحيط الأعظم، كما جاء في النهاية في غريب الحديث والأثر هذا المعنى.

      ويقول عروة بن أذينة في ديوانه:

      وإني لمن جرثومة تلتقي الحصى *** عليها، ومن أنساب بكر لبابها

      وقد كانت هذه الكلمة تُطلقُ ويُرادُ بها الرِّفعةُ والأصلُ الكريمُ، وَوُجِدَ من الناسِ من تَسمَّى باسمِ: جُرثُومة، ومنهم شاعرٌ أمويٌّ كان في زمن عبد الملك بن مروان.

      وبناء على ذلك:

      فمقصودُ صاحبِ دلائلِ الخيراتِ رحمه الله تعالى أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم صاحبُ رِفعةٍ وأصلٍ كريمٍ، فهوَ خيارٌ من خيارٍ، وهوَ أفضلُ خلقِ اللهِ على الإطلاقِ.

      حذف
  9. اللَّهُمَّ صل عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد ، اللهم بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّد ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيد

    ردحذف

كتاب دلائل الخيرات وشوارق الأنوار : (الحزب الثالث في يوم الأربعاء)

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى رُوحِ سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ فِي الأَرْوَاحِ * وَعَلَى جَسَدِهِ فِي الأَجْسَادِ * وَعَلَى قَبْرِهِ فِي الْقُبُورِ * وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ كُلَّمَا ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ كُلَّمَا غَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ * اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَأَزْوَاجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ * وَذُرِّيَتِهِ وَأَهْلِ بَيْتِهِ صَلاَةً وَسَلاَمًا لاَ يُحْصَى عَدَدُهُمَا * وَلاَ يُقْطَعُ مَدَدُهُمَا * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ عَدَدَ مَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُكَ * وَأَحْصَـاهُ كِتَابُكَ * صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً * وَلِحَقِّهِ أَدَاءً * وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ * وَالدَّرَجَةَ الرَّفِيعَةَ * وَابْعَثْـهُ اللَّهُمَّ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ * وَاجْزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ * وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِـهِ مِنَ النَّبِييِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَـدَاءِ وَالصَّالِحِينَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ وَأَنْزِلْهُ الْمُنْزَلَ الْمُقَرَّبَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ * اللَّهُمَّ تَوِّجْهُ بِتَاجِ الرِّضَاءِ وَالْكَرَامَةِ * اللَّهُمَّ أَعْطِ لِسَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ أَفْضَـلَ مَا سَأَلَكَ لِنَفْسِهِ * وَأَعْطِ لِسَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ أَفْضَلَ مَا سَأَلَكَ لَهُ أَحَدٌ مِنْ خَلْقِكَ * وَأَعْطِ لِسَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ أَفْضَلَ مَا أَنْتَ مَسْئُولٌ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ* اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ وَسَيِّدِنَا آدَمَ وَسَيِّدِنَا نُوحٍ وَسَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ وَسَيِّدِنَا مُوسَى وَسَيِّدِنَا عِيسَى وَمَا بَيْنَهُمْ مِنَ النَّبِييِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ * صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا جِبْرِيلَ وَسَيِّدِنَا مِيكَائِيلَ وَسَيِّدِنَا إِسْرَافِيلَ وَسَيِّدِنَا عَزْرَائِيلَ وَحَمَلَةِ الْعَـرْشِ * وَعَلَى الْمَلاَئِكَةِ وَالْمُقَرَّبِينَ * وَعَلَى جَمِيعِ الأَنْبِيَـاءِ وَالْمُرْسَلِينَ * صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ عَدَدَ مَا عَلِمْتَ * وَمِلْءَ مَا عَلِمْتَ * وَزِنَـةَ مَا عَلِمْتَ * وَمِدَادَ كَلِمَاتِـكَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ صَلاَةً مَوْصُولَةً بِالْمَزِيدِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ صَلاَةً لاَ تَنْقَطِعُ أَبَدَ الآبَادِ وَلا تَبِيدُ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ صَلاَتَكَ الَّتِي صَلَّيْتَ عَلَيْهِ * وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ سَلاَمَكَ الَّذِي سَلَّمْتَ عَلَيْهِ * وَاجْـزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ صَلاَةً تُرْضيكَ وَتُرْضِيـهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا وَاجْـزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ بَحْرِ أَنْوَارِكَ * وَمَعْدِنِ أَسْرَارِكَ * وَلِسَانِ حُجَّتِكَ * وَعَرُوسِ مَمْلَكَتِـكَ * وَإِمَامِ حَضْرَتِكَ * وَطِرَازِ مُلْكِـكَ * وَخَزَائِنِ رَحْمَتِكَ * وَطَرِيقِ شَرِيعَتِكَ * الْمُتَلَذِّذِ بِتَوْحِيدِكَ * إِنْسَانِ عَيْنِ الْوُجُودِ * وَالسَّبَبِ فِي كُلِّ مَوْجُـودٍ * عَيْنِ أَعْيَانِ خَلْقِكَ * الْمُتَقَدِّمِ مِنْ نُورِ ضِيَائِـكَ * صَلاَةً تَدُومُ بِدَوَامِكَ * وَتَبْقَى بِبَقَائِـكَ * لاَ مُنْتَهَى لَهَا دُونَ عِلْمِكَ * صَلاَةً تُرْضِيكَ وَتُرْضِيهِ وَتَرْضَى بِهَا عَنَّا يَا رَبَّ الْعَالَمِين * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَدَدَ مَا فِي عِلْمِ اللهِ * صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِ مُلْكِ اللهِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ * وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيـمَ فِي الْعَالَمِينَ * إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ * عَدَدَ خَلْقِكَ وَرِضَاءَ نَفْسِكَ * وَزِنَةَ عَرْشِـكَ وَمِدَادَ كَلِمَاتِكَ * وَعَدَدَ مَا ذَكَرَكَ بِهِ خَلْقُكَ فِيمَا مَضَى وَعَدَدَ مَا هُمْ ذَاكِرُونَكَ بِهِ فِيمَا بَقِيَ * فِي كُلِّ سَنَةٍ وَشَهْرٍ وَجُمُعَةٍ * وَيَوْمٍ وَلَيْلَةٍ * وَسَاعَةٍ مِنَ السَّاعَاتِ * وَشَمٍّ وَنَفَسٍ وَطَرْفَةٍ وَلَمْحَةٍ * مِنَ الأَبَدِ إِلَى الأَبَدِ * وَآبَادِ الدُّنْيَا وَآبَادِ الآخِرَةِ * وَأَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ * لاَيَنْقَطِعُ أَوَّلُهُ * وَلاَ يَنْفَدُ آخِـرُهُ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَلَى قَدْرِ حُبِّكَ فِيهِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ عَلَى قَدْرِ عِنَايَتِكَ بِهِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ صَلاَةً تُنْجِينَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ الأَهْـوَالِ وَالآفَاتِ * وَتَقْضِي لَنَا بِهَا جَمِيعَ الْحَاجَـاتِ * وَتُطَهِّرُنَا بِهَا مِنْ جَمِيعِ السَّيِّئَاتِ * وَتَرْفَعُنَا بِهَا أَعْلَى الدَّرَجَاتِ * وَتُبَلِّغُنَا بِهَا أَقْصَى الْغَايَاتِ مِنْ جَمِيعِ الْخَيْرَاتِ فِي الْحَيَاةِ وَبَعْدَ الْمَمَاتِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ صَلاَةَ الرِّضَاءِ * وَارْضَ عَنْ أَصْحَابِهِ رِضَاءَ الرِّضَى * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ السَّابِقِ لِلْخَلْقِ نُورُهُ * وَرَحْمَةٌ لِلْعَالَمِينَ ظُهُورُهُ * عَدَدَ مَنْ مَضَى مِنْ خَلْقِكَ وَمَنْ بَقِيَ * وَمَنْ سَعِدَ مِنْهُمْ وَمَنْ شَقِيَ * صَلاَةً تَسْتَغْرِقُ الْعَـدَّ وَتُحِيطُ بِالْحَدِّ * صَلاَةً لاَ غَايَةَ لَهَا وَلاَ مُنْتَهَى وَلاَ انْقِضَاءَ * صَلاَةً دَائِمَةً بِدَوَامِكَ * وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا مِثْلَ ذَلِكَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ الَّذِي مَلأْتَ قَلْبَهُ مِنْ جَلاَلِكَ * وَعَيْنَهُ مِنْ جَمَالِكَ * فَأَصْبَحَ فَرِحًا مُؤَيَّدًا مَنْصُورًا * وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى ذَلِكَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّـدٍ عَدَدَ أَوْرَاقِ الزَّيْتُونِ وَجَمِيعِ الثِّمَـارِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّـدٍ عَدَدَ مَا كَانَ وَيَكُونُ * وَعَدَدَ مَا أَظْلَمَ عَلَيْهِ اللَّيْلُ وَأَضَاءَ عَلَيْهِ النَّهَـارُ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلاَنَا مُحَمَّـدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَزْوَاجِهِ وَذُرِّيَّتِهِ * عَدَدَ أَنْفَـاسِ أُمَّتِهِ * اللَّهُمَّ بِبَرَكَةِ الصَّلاَةِ عَلَيْه اجْعَلْنَا بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ مِنَ الْفَائِزِينَ * وَعَلَى حَوْضِهِ مِنَ الْوَارِدِينَ الشَّارِبِينَ * وَبِسُنَّتِهِ وَطَاعَتِهِ مِنَ الْعَامِلِينَ * وَلاَ تَحُلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَا رَبَّ الْعَالَمِينَ * وَاغْفِرْ لَنَا * وَلِوَالِدِينَا * وَلِجَمِيعِ الْمُسْلِمِينَ *الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *.

ابتداء الثلث الثاني 

اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أَكْرَمِ خَلْقِكَ * وَسِراجِ أُفُقِكَ * وَأَفْضَلَ قَائِمٍ بِحَقِّكَ * الْمَبْعُوثِ بِتَيْسِيرِكَ وَرِفْقِكَ * صَلاَةً يَتَوَالَى تَكْرَارُهَا * وتَلُـوحُ عَلَى الأَكْوَانِ أَنْوَارُهَا * اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ أَفْضَلِ مَمْدُوحٍ بِقَوْلِكَ * وَأَشْرَفِ دَاعٍ إِلَى الاعْتِصَامِ بِحَبْلِكَ * وَخَاتَمِ أَنْبِيَائِكَ وَرُسُلِكَ * صَلاَةً تُبَلِّغُنَا فِي الدَّارَيْنِ عَمِيمَ فَضْلِكَ * وَكَرَامَةَ رِضْوَانِكَ وَوصْلِكَ * اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أَكْرَمِ الْكُرَمَاءِ مِنْ عِبَادِكَ * وَأَشْرَفِ الْمُنَادِينَ لِطُرُقِ رَشَادِكَ * وَسِرَاجِ أَقْطَارِكَ وَبِلاَدِكَ * صَلاَةً لاَ تَفْنَى وَلاَ تَبِيدُ * تُبَلِّغُنَا بِهَا كَرَامَةَ الْمَزِيدِ * اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الرَّفِيعِ مَقَامُهُ * الْوَاجِبِ تَعْظِيمُهُ وَاحْتِرَامُهُ * صَلاَةً لاَتَنْقَطِعُ أَبَدًا * وَلاَتَفْنَى سَرْمَدًا * وَلاَتَنْحَصِرُ عَدَدًا * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ * إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ * وَصَلِّ اللَّهُمَّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّـدٍ كُلَّمَا ذَكَرَهُ الذَّاكِرُونَ * وَغَفَلَ عَنْ ذِكْرِهِ الْغَافِلُونَ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ * وَارْحَمْ سَيِّدَنَا مُحَمَّدًا وَآلَ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ * وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ * كَمَا صَلَّيْتَ وَرَحِمْتَ وَبَارَكْتَ عَلَى سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ سَيِّدِنَا إِبْرَاهِيمَ * إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ الطَّاهِرِ الْمُطَهَّرِ * وَعَلَى آلِهِ وَسَلِّمْ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مَنْ خَتَمْتَ بِهِ الرِّسَالَةَ * وَأَيَّدْتَهُ بِالنَّصْرِ وَالْكَوْثَرِ وَالشَّفَاعَةِ * اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا وَموْلاَنَا مُحَمَّدٍ نَبِيِّ الْحُكْمِ وَالْحِكْمَةِ السِّرَاجِ الْوَهَّاجِ * الْمَخْصُوصِ بِالْخُلُقِ الْعَظِيمِ وَخَتْمِ الرُّسُلِ ذِي الْمِعْرَاجِ * وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ السَّالِكِينَ عَلَى مَنْهَجِهِ الْقَوِيمِ * فَأَعْظِمِ اللَّهُمَّ بِهِ مِنْهَاجَ نُجُومِ الإِسْلاَمِ * وَمَصَابِيحِ الظَّلاَمِ * الْمُهْتَدَى بِهِمْ فِي ظُلْمَةِ لَيْلِ الشَّكِّ الدَّاجِ * صَلاَةً دَائِمَةً مُسْتَمِرَّةً مَا تَلاَطَمَتْ فِي الأَبْحُرِ الأَمْوَاجُ * وَطَافَ بِالْبِيْتِ الْعَتِيقِ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ الْحُجَّاجُ * وَأَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَالتَّسْلِيمِ * عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ رَسُولِهِ الْكَرِيمِ * وَصَفْوَتِهِ مِنَ الْعِبَادِ * وَشَفِيعِ الْخَلاَئِقِ فِي الْمِيعَادِ * صَاحِبِ الْمَقَامِ الْمَحْمُودِ * وَالْحَوْضِ الْمَوْرُودِ * النَّاهِضِ بِأَعْبَاءِ الرِّسَالَةِ وَالتَّبْلِيغِ الأَعَمِّ * وَالْمَخْصُوصِ بِشَرَفِ السِّعَايَةِ فِي الصَّلاَحِ الأَعْظَمِ * صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ صَلاَةً دَائِمِةً مُسْتَمِرَّةَ الدَّوَامِ * عَلَى مَرِّ اللَّيَالِي وَالأَيَّامِ * فَهُوَ سَيِّدُ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ * وَأَفْضَلُ الأَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ * عَلَيْهِ أَفْضَلُ صَلاَةِ الْمُصَلِّينَ * وَأَزْكَى سَلاَمِ الْمُسَلِّمِينَ * وَأَطْيَبُ ذِكْرِ الذَّاكِرِينَ * وَأَفْضَلُ صَلَوَاتِ اللَّهِ * وَأَحْسَنُ صَلَوَاتِ اللَّهِ * وَأَجَلُّ صَلَـوَاتِ اللَّهِ * وَأَجْمَلُ صَلَوَاتِ اللَّهِ * وَأَكْمَلُ صَلَوَاتِ اللَّهِ * وَأَسْبَغُ صَلَوَاتِ اللَّهِ * وَأَتَمُّ صَلَوَاتِ اللَّهِ * وَأَظْهَـرُ صَلَوَاتِ اللَّـهِ * وَأَعْظَمُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَذْكَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَطْيَبُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَبْرَكُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَزْكَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَنْمَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَوْفَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَسْنَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَعْلَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَكْثَرُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَجْمَعُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَعَمُّ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَدْوَمُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَبْقَى صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَعَزُّ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَرْفَعُ صَلَوَاتِ اللهِ * وَأَعْظَمُ صَلَوَاتِ اللهِ * عَلَى أَفْضَلِ خَلْقِ اللهِ * وَأَحْسَنِ خَلْقِ اللهِ * وَأَجَلِّ خَلْقِ اللهِ * وَأَكْرَمِ خَلْقِ اللهِ * وَأَجْمَلِ خَلْقِ اللهِ * وَأَكْمَلِ خَلْقِ اللهِ * وَأَتَمِّ خَلْقِ اللهِ * وَأَعْظَمِ خَلْقِ اللهِ * عِنْدَ اللهِ * رَسُولِ اللهِ* وَنَبِيِّ اللَّهِ * وَحَبِيبِ اللَّهِ * وَصَفِيِّ اللهِ * وَنَجِيِّ اللهِ * وَخَلِيلِ اللهِ * وَوَلِيِّ اللهِ * وَأَمِينِ اللهِ * وَخِيرَةِ اللهِ * مِنْ خَلْقِ اللهِ * وَنُخْبَةِ اللهِ * مِنْ بَرِيَّةِ اللهِ * وَصَفْوَةِ اللهِ * مِنْ أَنْبِيَاءِ اللهِ * وَعُرْوَةُ اللهِ * وَعِصْمَةِ اللهِ * وَنِعْمَةِ اللهِ * وَمِفْتَاحِ رَحْمَةِ اللهِ * الْمُخْتَارِ مِنْ رُسُلِ اللهِ * الْمُنْتَخَبِ مِنْ خَلْقِ اللهِ * الْفَائِزِ بِالْمَطْلَبِ * فِي الْمَرْهَبِ وَالْمَرْغَبِ * الْمُخْلِصِ فِيمَا وُهِبَ * أَكْرَمِ مَبْعُوثٍ * أَصْدَقِ قَائِلٍ * أَنْجَحِ شَافِعٍ * أَفْضَلِ مُشَفَّعٍ * الأَمِيـنِ فِيمَا اسْتُودِع * الصَّادِقِ فِيمَا بَلَّغَ * الصَّادِعِ بِأَمْرِ رَبِّهِ * المُضْطَلِعِ بِمَا حُمِّلَ * أَقْرَبِ رُسُلِ اللهِ إِلَى اللهِ وَسِيلَةً * وَأَعْظَمِهِمْ غَدًا عِنْدَ اللهِ مَنْزِلَةً وَفَضِيلَةً * وَأَكْرَمِ أَنْبِيَاءِ اللهِ الْكِرَامِ الصَّفْوَةِ عَلَى اللهِ * وَأَحَبِّهِمُ إِلَى اللهِ * وَأَقْرَبِهِمْ زُلْفَى لَدَى اللهِ * وأَكْرَمِ الْخَلْقِ عَلَى اللهِ * وَأَحْظَاهُمْ وَأَرْضَاهُمْ لَدَى اللهِ * وَأَعْلَى النَّاسِ قَدْرًا * وَأَعْظَمِهِمْ مَحَلاًّ * وَأَكْمَلِهِمْ مَحَاسِنًا وَفَضْلاً * وَأَفْضَلِ الأَنْبِيَاءِ دَرَجَةً * وَأَكْمَلِهِمْ شَرِيعَةً * وَأَشْرَفِ الأَنْبِيَاءِ نِصَابًا * وَأَبْيَنِهِمْ بَيَانًا وَخِطَابًا * وَأَفْضَلِهِمْ مَوْلِدًا وَمُهَاجَرًا وَعِتْرَةً وَأَصْحَابًا * وَأَكْرِمِ النَّاسِ أَرُومَةً * وَأَشْرَفِهِمْ جُرْثُومَةً * وَخَيْرهِمْ نَفْسًا * وَأَطْهَرِهِمْ قَلْبًا * وَأَصْدَقِهِمْ قَوْلاً * وَأَزْكَاهُمْ فِعْلاً * وَأَثْبَتِهِمُ أَصْلاً * وَأَوْفَاهُمْ عَهْدًا * وَأَمْكَنهِمْ مَجْدًا * وَأَكْرَمِهِمْ طَبْعًا * وَأَحْسَنِهِمْ صُنْعًا * وَأَطْيَبِهِمْ فرْعًا * وَأَكْثَرِهِمْ طَاعَةً وَسَمْعًا * وَأَعْلاَهُمْ مَقَامًا * وَأَحْلاَهُمْ كَلاَمًا * وَأَزْكَاهُمْ سَلاَمًا * وَأَجَلِّهِمْ قَدْرًا * وَأَعْظَمِهِمْ فَخْرًا* وَأَسْنَاهُمْ فَخْرًا * وَأَرْفَعِهِمْ فِي الْمَلإَِ الأَعْلَى ذِكْرًا * وَأَوْفاهُمْ عَهْدًا * وَأَصْدَقِهِمْ وَعْدًا *وَأَكْثَرِهِمْ شُكْرًا * وَأَعْلاَهُمُ أَمْرًا * وأَجْمَلِهِمْ صَبْرًا * وَأَحْسَنِهِمْ خَيْرًا * وَأَقْرَبـهِمْ يُسْرًا * وَأَبْعَدِهِمْ مَكَانًا * وَأَعْظَمِهِمْ شَأْنًا * وَأَثْبَتِهِمْ بُرْهَانًا * وَأَرْجَحِهِمْ مِيزَانًا * وَأَوَّلِهِمُ إِيمَانًا * وَأَوْضَحِهِمْ بَيَانًا * وَأَفْصَحِهِمْ لِسَانًا * وَأَظْهَرِهِمْ سُلْطَـانًا.


عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق