نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الحكمة ( 160 ) : ربما دخل الرياء عليك من حيث لا ينظر الخلق إليك .


(رُبَّما دَخَلَ الرِّياءُ عَلَيْكَ مِنْ حَيْثُ لا يَنْظُرُ الخَلْقُ إلَيْكَ)


قلت : الرياء : هو طلب المنزلة عند الناس، وقصد ذلك بعمل صالح سواء كان ذلك العمل ظاهراً للناس وهو الغالب، أو خفياً عنهم، فقد يكون الرياء في العمل الخفي فيدخل الرياء عليك حيث لا ينظر أحد إليك، وهذا أصعب من الأول لأنه أخفي من دبيب النمل كما في الحديث.

وكان بعض العارفين يقول : اجتهدت في إزالة الرياء من قلبي بكل حيلة فما أزلته من جهة حتى نبت من أخرى من حيث لا أظنه.
وقال بعضهم : من أعظم الرياء من رأى العطاء والمنع والضرر والنفع من الخلق.
وقال بعضهم : أقسام الرياء ثلاثة كلها علّة في الدين : الأول : وهو أعظمها أن يقصد بعمله الخلق ولولاهم لم يعمل. الثاني : أن يعمل للمدحة والثناء ولو لم يعلمه الناس. الثالث : أن يعمل لله ويرجو على عمله الثواب ورفع العقاب، وهذا النوع جيد من وجه معلول من وجه، عند العارفين رياء، وعند عامة المسليمن إخلاص، وقد قيل في قوله تعالى : {وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ}[فاطر:10] هو السالم من الرياء ظاهراً وباطناً بحيث لا يريد عامله حظاً دنيوياً ولا أخروياً.
وللمرائي علامات لا تخفى، منها : نشاطه في الجلوة وكسله في الخلوة، أو إتقان العمل حيث يراه الناس وتساهله حيث لا يراه إلا الله. ومنها : التماسه بقلبه توقير الناس له وتعظيمه ومسارعتهم إلى قضاء حوائجه وإذا قصر أحد في حقه الذي يستحقه عند نفسه استبعد ذلك واستنكر، ويجد تفرقة بين إكرامه وإكرام غيره، وإهانته وإهانة غيره من أقرانه، حتى ربما يظهر بعض سخفاء العقول ذلك على ألسنتهم فيتوعدون من قصَّر في حقهم بمعاجلة الله لهم بالعقوبة،ـ وأن الله تعالى لا يدعهم حتى ينتصر لهم ويأخذ ثأرهم، فإن وجد الفقير هذه الأمارات في نفسه فليعلم انه مرائي بعمله وإن أخفاه عن أعين الناس. وقد روي عن علي كرم الله وجهه : أن الله تعالى يقول للفقراء يوم القيامة : "ألم تكونوا تُرخَّص عليكم الأسعار، ألم تكونوا تبادرون بالسلام، ألم تكونوا تقضى لكم الحوائج" وفي الحديث الآخر : "لا أجر لكم لكم قد استوفيتم أجوركم". وقال عبد الله بن المبارك : روى عن وهب بن منبه رضي الله عنه أن رجلاً من العباد قال لأصحابه : إنَّا إنما فارقنا الأموال والأولاد مخافة الطغيان، فنخاف أن يكون قد دخل علينا في أمرنا هذا من الطغيان أكثر مما دخل على أهل الأموال في أموالهم، أن أحدنا إذا لقي أحب أن يعظم لمكان دينه، وإن سأل حاجة أحب أن تعطى له لمكان دينه، وإن اشترى شيئاً أحب أن يرخص عليه لمكان دينه، فبلغ ذلك ملكهم فركب في موكب من الناس فإذا السهل والجبل قد امتلأ من الناس فقال السائح : ما هذا، قيل له : الملك قد أظللك، فقال للغلام : ائتني بطعام. فأتاه ببقل وزيت وقلوب الشجرة فأقبل يحشو شدقه ويأكل أكلاً عنيفاً، فقال الملك : أين صاحبكم ؟ قالوا : هذا، قالوا له : كيف أنت ؟ قال كالناس. وفي حديث آخر : بخير، فقال الملك : ما عند هذا من خير. فانصرف عنه، فقال السائح : الحمد لله الذي صرفك عني وأنت لي ذام. ومن هذا النوع من الرياء خاف الكبار وعدوا أنفسهم من الأشرار كما روى عن الفضيل رضي الله عنه أنه قال : من أراد أن ينظر إلى مرائي فلينظر إلى هذا.

وسمع مالك بن دينار امرأة تقول له : يامرائي، فقال : يا هذه وجدت إسمي الذي أضلّه أهل البصرة. إلى غير هذا مما روى عنهم في هذا المعنى.

ولا يسلم من الرياء الجلي والخفي إلا العارفون الموحدون، لأن الله تعالى طهرهم من دقائق الشرك وغيَّب عن نظرهم رؤية الخلق بما أشرق على قلوبهم من أنوار اليقين والمعرفة، فلم يرجو منهم حصول منفعة ولم يخافوا منهم وجود مضرة، فأعمال هؤلاء خالصة وإن عملوها بين اظهر الناس، ومَن لم يحظ بهذا وشاهد الخلق بهذا، وتوقع منهم حصول المنافع ودفع المضار فهو مراء بعمله وإن عَبد الله تعالى في قنة جبل بالنون، أي أعلاه، قاله الشيخ ابن عباد رضي الله عنه.الخ.

إيقاظ الهمم في شرح الحكم

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق