-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

العلم اللدني / مدارج السالكين




قال الدرجة الثالثة : علم لدني إسناده وجوده ، وإدراكه عيانه . ونعته حكمه . ليس بينه وبين الغيب حجاب . 

يشير القوم بالعلم اللدني إلى ما يحصل للعبد من غير واسطة ، بل بإلهام من الله ، وتعريف منه لعبده ، كما حصل للخضر عليه السلام بغير واسطةموسى ، قال الله تعالى : آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما 

وفرق بين الرحمة والعلم . وجعلهما من عنده ومن لدنه إذ لم ينلهما على يد بشر ، وكان من لدنه أخص وأقرب من عنده ولهذا قال تعالى : وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا فالسلطان النصير الذي من لدنه سبحانه : أخص وأقرب مما عنده . ولهذا قال تعالى واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا وهو الذي أيده به . والذي من عنده : نصره بالمؤمنين ، كما قال تعالى هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين 

 والعلم اللدني ثمرة العبودية والمتابعة ، والصدق مع الله ، والإخلاص له ، وبذل الجهد في تلقي العلم من مشكاة رسوله . وكمال الانقيادله . فيفتح له من فهم الكتاب والسنة بأمر يخصه به ، كما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه - وقد سئل هل خصكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء دون الناس ؟ - فقال : لا والذي فلق الحبة ، وبرأ النسمة . إلا فهما يؤتيه الله عبدا في كتابه 

فهذا هو العلم اللدني الحقيقي ، وأما علم من أعرض عن الكتاب والسنة ، ولم يتقيد بهما : فهو من لدن النفس والهوى ، والشيطان ، فهو لدني . لكن من لدن من ؟ وإنما يعرف كون العلم لدنيا رحمانيا : بموافقته لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم عن ربه عز وجل . فالعلم اللدني نوعان : لدني رحماني ، ولدني شيطاني بطناوي . والمحك : هو الوحي . ولا وحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم . 

وأما قصة موسى مع الخضر عليهما السلام : فالتعلق بها في تجويز الاستغناء عن الوحي بالعلم اللدني إلحاد ، وكفر مخرج عن الإسلام ، موجب لإراقة الدم . 

والفرق : أن موسى لم يكن مبعوثا إلى الخضر ولم يكن الخضر مأمورا بمتابعته . ولو كان مأمورا بها لوجب عليه أن يهاجر إلى موسى ويكون معه . ولهذا قال له : أنت موسى نبي بني إسرائيل ؟ قال : نعم . 

ومحمد صلى الله عليه وسلم مبعوث إلى جميع الثقلين . فرسالته عامة للجن والإنس ، في كل زمان . ولو كان موسى وعيسى عليهما السلام حيين لكانا من أتباعه ، وإذا نزل عيسى ابن مريم عليهما السلام ، فإنما يحكم بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم . 

فمن ادعى أنه مع محمد صلى الله عليه وسلم كالخضر مع موسى أو جوز ذلك لأحد من الأمة : فليجدد إسلامه ، وليتشهد شهادة الحق . فإنه بذلك مفارق لدين الإسلام بالكلية . فضلا عن أن يكون من خاصة أولياء الله . وإنما هو من أولياء الشيطان وخلفائه ونوابه . 

 وهذا الموضع مقطع ومفرق بين زنادقة القوم ، وبين أهل الاستقامة منهم ، فحرك تره . 

قوله : إسناده وجوده . 

يعني : أن طريق هذا العلم : وجدانه ، كما أن طريق غيره : هو الإسناد . 

وإدراكه عيانه . أي إن هذا العلم لا يؤخذ بالفكر والاستنباط ، وإنما يؤخذ عيانا وشهودا . 

ونعته حكمه . يعني : أن نعوته لا يوصل إليها إلا به ، فهي قاصرة عنه ، يعني أن شاهده منه ، ودليل وجوده . وإنيته لميته ، فبرهان الإن فيه . هو برهان اللم . فهو الدليل . وهو المدلول . ولذلك لم يكن بينه وبين الغيوب حجاب . بخلاف ما دونه من العلوم . فإن بينه وبين العلوم حجابا . 

والذي يشير إليه القوم : هو نور من جناب المشهود . يمحو قوى الحواس وأحكامها . ويقوم لصاحبها مقامها . فهو المشهود بنوره ، ويفنى ما سواه بظهوره ، وهذا عندهم معنى الأثر الإلهي فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، فبي يسمع . وبي يبصر . 

والعلم اللدني الرحماني : هو ثمرة هذه الموافقة ، والمحبة التي أوجبها التقرب بالنوافل بعد الفرائض . 

واللدني الشيطاني : ثمرة الإعراض عن الوحي ، وتحكيم الهوى والشيطان . والله المستعان . 

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016