-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

احوال الصوفية وقواعد التصوف

أحوال الصوفية

يقُول الْعَلامَة الإِمَام الكلاباذي واصفا الصوفية وأحوالهم: سبقت لَهُم من الله الْحسنى وألزمهم كلمة التَّقْوَى وعزف بنفوسهم عَن الدُّنْيَا صدقت مجاهداتهم فنالوا عُلُوم الدراسة وخلصت علها معاملاتهم فمنحوا عُلُوم الوراثه وصفت سرائرهم فأكرموا بِصدق الفراسة ثبتَتْ أَقْدَامهم وزكت أفهامهم أنارت أعلامهم فَهموا عَن الله وَسَارُوا إِلَى الله وأعرضوا عَمَّا سوى الله...

قواعد التصوف

والتصوف له أصوله وقواعده، وشروطه وأحكامه؛ أي أحكام تصفية الأعمال وتصحيح الأحوال، من واجب وسنة ومندوب، مع ما يترتّب عن ذلك من آداب ظاهرا وباطنا. 
فكما أنّ لعِلْمَيْ العقائد والفقه أصول وقواعد وأحكام، فكذلك ينضبط التصوف بمبادئ وقواعد علمية وسلوكية لا يزيغ عنها إلا هالك.
وللأسف، ارتبط اسم التصوف اليوم، عند الكثيرين، بجملة مِنَ الظواهر التي ليست من مبادئه ولا من قواعده لا مِنْ قريب ولا مِنْ بعيد، فأصبحنا نرى ونسمع العديد من اللقاءات تُعقد، والمجامع تُجمع للَّهو والفلكلور والـمُجون والاختلاط باسم التصوف!!! والتصوف منها براء. 
قال شيخ الأزهر عبد الحليم محمود: “في كل ميدان من الميادين نجد الأدعياء، نجدهم في الميدان الديني، وفي الميدان السياسي، وفي الميدان العلمي، ونجدهم كذلك في ميدان التصوف… وكما لا يضر الدِّين، ولا يضر العلم أن ينتسب إليه الأدعياء المزيفون، فكذلك الأمر فيما يتعلق بالتصوف”. 

فكلُّ فنٍّ أو عِلم إلاَّ وفيه الدخلاء والمدَّعون والمقصرون والـمُغرضون، والعبرة بأُصول العلم ومبادئه لا بمُدَّعيه، ونحن نحكم على ماهية الشيء ولا نقف عند الظواهر الشاذة.
وتحقيق المقامات السلوكية، والأذواق الإيمانية، والمعارف والعلوم الإلهامية، أمرٌ لا يتأتى إلا بأصولٍ صحيحة وقواعد سليمة هي عماد التجربة الصوفية. 
فالتصوف إذاً “تَعَرُّف”، وليس دراسة أو بحث أو شرح، وليس جدال أو أخذ وَرَد؛ لذلك قالوا: “بالتعرف يُعرف التصوف”. 
والتصوف في النهاية: تجربة روحية وتعرُّف قلبي، وليس دراسة أو جدل أو علم… وإنما يُحتاج فيه إلى العلم بضوابطه ومبادئه وقواعده بجانب خوض التجربة التي تُثمرالتعرُّف. 

وهذا التعرُّف القلبي -وليس العقلي أو الفكري- هو ثمرة العمل بضوابط سليمة وأصول صحيحة وقواعد علمية وسلوكية دقيقة تندرج تحت التقوى والمجاهدة، إشارة إلى قوله تعالى: “وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ” [البقرة، 281]، وقوله: “إن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً” [الاَنفال، 29]، وقوله: “وَالَذينَ جَاهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا” [العنكبوت، 69]، وقوله: “وَالَذِينَ اَهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى” [محمد، 18]؛ إذ بالتقوى والمجاهدة يدخل العلم النفيس الذي يتفجر من قلوب العارفين…

كما تندرج كذلك هذه المبادئ والقواعد الكلية تحت “العبودية لله تعالى” التي هي عين الكمال الإنساني، والتي لأجلها كان الإيجاد لقوله تعالى: “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالاِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ” [الذاريات، 56]؛ والعبودية هي غاية الخضوع والتذلل لله تعالى، والعبد إنما ينظر في صفات نفسه التي تسقطه من عين سيده ومولاه حتى يتنزه عنها، أو التي تقربه منه وتحببه إليه حتى يتصف بها ليتأهل لقرب سيده ووصاله، فيتنعم بمشاهدة جماله وجلاله، إذ لا يتم له كمال القرب والمعرفة إلا بذلك؛ وعلى هذا بُني التصوف.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016