-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

مبادئ التصوف : التوبة

   
المبدأ الأول في طريق التصوف: التوبة

 التوبة أول منزلة من منازل السالكين وأول مقام من مقامات الطالبين قَالُوا: شرط التوبة حَتَّى تصح ثلاثة أشياء:
 الندم عَلَى مَا عمل من المخالفات، وترك الزلة فِي الحال، والعزم عَلَى أَن لا يعود إِلَى مثل مَا عمل من المعاصي فَهَذِهِ الأركان لابد منها حَتَّى تصح توبته.
والتوبة هي إقلاع الجوارح عن المعاصي والمحرمات وهجرة القلب للآثام والغفلات، قال تعالى: “وَذَرُواْظَاهِرَالاثْمِ وَبَاطِنَهُ” [الاَنعام،121]؛ فالتوبة طهارة من الذنوب، ولابد في الطهارة من طهارة القلب والجوارح.
      فإذا انسلخ المرء من كل ما لا يُرضي الله، وتاب قلبه وتطهَّر من كل ما يُبعد عن الله ويحجب عنه، من: الغفلة والآثام والصفات الذميمة، تحلَّى بالإيمان وذاق حرارة القرب والمعرفة، وصار قلبه وِعاءً للتقوى، كما أشار إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ثلاثاً: “التقوى ههنا” ويُشير إلى صدره[1]؛ فضِدّان لا يجتمعان في قلبٍ واحد، “ومَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ” [الاَحزاب، 4].

      فلا طريق للصوفية في كمال التنعم بالقرب من حضرة الله عز وجل إلا بالإقلاع عن الصفات المذمومة ظاهرا وباطنا.
      قال ابن عطاء الله السكندري“فأول المقامات التوبة، ولا يُقبل ما بعدها إلا بها”[2]. والتوبة واجبة من جميع الذنوب كبائرها وصغائرها، ظاهرها وباطنها.
      والتوبة من جميع الذنوب هي التوبة النصوح؛ والأصل في وجوبها قوله تعالى: “وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً اَيُّهَا الْمُومِنُونَ
      وقال تعالى: “وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُم الظَّالـِمُون”[الحجرات، 11]، قال ابن عطاء الله السكندري: “مَن فعل المعاصي وتقلب في المحارم، لو انغمس في سبعة أبحر لم تطهره، حتى يعقد مع الله عقد التوبة”[5].

      وإنّ من أخطر الذنوب عند القوم أحقرُها، ولرُبـّما استعظم المرء الكبائر فتاب عنها، واستحقر الصغائر فلم يتب عنها؛ قال تعالى: “وَتَحْسبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ” [النور، 15]. وقال عز وجل: “وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ” [الزمر، 47]؛ لذلك شمّر القوم للتوبة عن كل صغيرة فضلا عن الكبيرة.

      ومن أخطر الذنوب عندهم كذلك ما بطن منها، مِن شهواتٍ خفية: كالكبر، والعُجب، والرياء، والحسد، وغير ذلك… وهي آثام مهلكة قد يَـتلبَّس بها حتى العابد الـمُطيع، و“لَرُبّ معصية أورثت ذُلاًّ وافتقارا خيرٌ من طاعة أورثت عِزّاً واستكباراً”[10]؛ لأن المقصود من الطاعة هو الخضوع والخشوع والانقياد والتذلل والانكسار، وليس العُجب والرياء والاستكبار، قال تعالى: “سَأَصْرِفُ عَنْ ايَاتِيَ الَذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْاَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ” [الاَعراف، 146]، لذلك كان لزاما أن يسعى المريد إلى التوبة مِن كل الآثام والأدران والأغلال التي تُصيب القلب، والتي تُميت الإيمان فتمنع أنواره وشراراته من أنْ تنقدح في القلوب؛ لأن ذنوب القلب، كما قال الشيخ عبد القادر الجيلاني، هي أمهات الذنوب وأصولها[11].

      ولا يتم كمال التوبة عند الصوفية إلا بالانتهاء إلى التوبة عن كل ما سوى الله؛ فلمّا كان ما دون الحق حجاب عنه، وجب على المريد التائب قطع كل الحجب الظاهرة والباطنة في مسيره إلى الله عز وجل: “وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى” [النجم، 41].
اقوال في التوبة
- يَقُول الجنيد : دخلت عَلَى السري يوما فرأيته متغيرا فَقُلْتُ لَهُ: مَالِك فَقَالَ: دَخَلَ عَلِي شاب فسألني عَنِ التوبة فَقُلْتُ لَهُ: أَن لا تنسى ذنبك فعارضني وَقَالَ بَل التوبة أَن تنسى ذنبك فَقُلْتُ: إِن الأمر عندي مَا قَالَ الشاب فَقَالَ: لَمْ قُلْت: لأني إِذَا كنت فِي حال الجفاء فنقلني إِلَى حال الوفاء فذكر الجفاء فِي حال الصفاء جفاء فسكت.
- سئل ذو النون الْمِصْرِي عَنِ التوبة، فَقَالَ: توبة العوام من الذنوب وتوبة الخواص من الغفلة[12].

- وَقَالَ النوري: التوبة أَن تتوب من كُل شَيْء سِوَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ[13].
- يقول ابو حامد الغزالي:اعلم أن التوبة عبارة عن معنى ينتظم من ثلاثة أمور : علم ، وحال ، وفعل .
فأما العلم فهو معرفة ضرر الذنوب وكونها حجاباً بين العبد وبين كل محبوب ، فإذا وجدت هذه المعرفة ثار منها حال في القلب ، وهي التألم بخوف وفات المحبوب ، وهو الندم ، وباستيلائه يثور إرادة التوبة وتلافي ما مضى ، فالتوبة ترك الذنب في الحال ، والعزم على أن لا يعود ، وتلافي ما مضى ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ( الندم توبة ) ، إذ الندم يكون بعد العلم كما ذكرنا [14].

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016