-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

مبادئ التصوف : التقوى

المبدأ الثاني في طريق التصوف : التقوى

التقوى هي الزاد الذي يأخذه المسافر في سفره إلى الله سبحانه والذي يحتاجه في قطع كل المقامات، قال عز من قائل: “وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوى” [البقرة، 196]، بل هي سبب في صلاح كل الأعمال ؛ قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ” [الاَحزاب، 70-71]؛ لذلك فالصوفي لا بد له في سلوكه وسيره إلى الله من زاد التقوى، فهو الذي يتشوف ويتطلع إلى أعلى الدرجات وكمال المقامات.. ومن ثم فهو أولى وأحوج إلى هذا الزاد.
سأل عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، كعباً، فقال له: “ما التقوى؟ فقال كعب: يا أمير المومنين أما سلكت طريقاً فيه شوك؟ فقال نعم. قال فما فعلت؟ قال عمر: أشمر عن ساقي وأنظر إلى مواضع قدمي وأقدم قدماً وأؤخر أخرى مخافة أن تصيبني شوكة. فقال كعب: تلك هي التقوى”. تشمير للطاعة، وورع من الزلل، وخشية من الكبير المتعال سبحانه”.
      قال الكتاني: “قُسِّمت الدنيا على البلوى، وقُسمت الآخرة على التقوى”.
وقال أبو محمد الجريري الصوفي (تـ 312هـ): “من لم يُحكِّم بينه وبين الله التقوى والمراقبة لم يصل إلى الكشف والمشاهدة”
وقال أبو الحسين الزنجاني: “من كان رأس ماله التقوى كلَّت الألسن عن وصف ريحه”.
وقال أبو بكر محمد الروذباري: “التقوى مجانبة ما يُبعدك عن الله تعالى”.
وقال رويم: “ما نجا من نجا إلا بصدق التقى، قال الله تعالى: “وَيُنَجِّي اللَّهُ الَذِينَ اَتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ” [الزمر: 61].
أقسام التقوى:
    فتقوى العامة لخوف العقاب ورجاءً للثواب، وتقوى الخاصة حياء من نظر الله، وتقوى خاصة الخاصة باستحضار جلال الله وجماله على الدوام.
      قال أبو عبد الله الساحلي الأندلسي: “التقوى ثلاثة أقسام:
      –  فتقوى أهل مقام الإسلام: حراسة الجوارح من العصيان، اتقاء سخط الديان؛
      –  وتقوى أهل مقام الإيمان: حراسة الباطن من العدوان ابتغاء مرضاة الرحمان؛
      –  وتقوى أهل مقام الإحسان: حراسة السر مما سوى الله مع الأنفاس”.
   وقال سيدي ابن عجيبة: “التقوى: امتثال الأوامر، واجتناب المناكر في الظواهر والسرائر، أو مواصلة الطاعات والإعراض عن المخالفات، فتقوى العامة: اجتناب الذنوب وتقوى الخاصة: التخلي من العيوب، وتقوى خاصة الخاصة: الغيب عن السوى بالعكوف في حضرة علام الغيوب”.فالظاهر تتعلق به أوامرٌ ونواهٍ، وذلك أمرٌ معلوم بالضرورة عند عامة الناس، كما أن الناس متفاوتون في الامتثال للأوامر والنواهي؛والباطن تتعلق به أوامر كالنية والخشية والخشوع والإخلاص والتوحيد.. وتتعلق به أيضا نواهٍ ككل قصد نهى عنه الشرع، أو كل نجاسة باطنية كالرياء والعجب والكبر والغل والحسد.. فعن عبد الله بن عمرو؛ قال: “قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أفضل؟ قال: كل مخموم القلب، صدوق اللسان. قالوا: صدوق اللسان، نعرفه. فما مخموم القلب؟ قال: هو التقي النقي، لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد”.

      وهذه الأقسام  هي أركان الطريق؛ قال الشيخ زروق في شرح الحكم: “اعلم أن طريق السلوك مبني على أركان أربعة:
      –  أحدهما: تنزيه الجوارح عن كل رذيلة، مما لا يرضاه الحق سبحانه، وذلك بالتوبة مما وقع، والتقوى مما لم ينفع، فقد قال صلى الله عليه وسلم: “اتق الله حيثما كنت، واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن” الحديث؛
  الثاني: تزيين الجوارح بكل جميلة من الأعمال الصالحة، والمعاملات المرضية عند الله وعند رسوله، وذلك بالتحقق في اتباع السنة دون إخلال ولا ابتداع، والدوام على ما تلبست به من ذلك إلى الأبد، فقد قال عليه الصلاة والسلام: “أحب العمل إلى الله تعالى أدومه وإن قل”، وعمل قليل في سٌنة خير من عمل كثير في بدعة؛
      –  الثالث: تنزيه الباطن عن كل خلق ذميم وأمر قبيح، كالحسد والغل والحقد والطمع والرياء، والعجب والكبر والبخل والحرص وغير ذلك؛
      –  الرابع: تحليته بكل خلق جميل، من الإقبال على الحق والإعراض عن كل ما سواه، والتزام ذكره حتى لا يكون منه متسع لغيره، وهذه مقدمة الفتح من الله سبحانه”.
    وقد أجمل الإمام الذهبي طريق التصوف في ارتباطه بالتقوى في قوله: “فإنما التصوف والتألُّهُ والسلوك والسير والمحبة ما جاء عن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم من الرضا عن الله، ولزوم تقوى الله، والجهاد في سبيل الله، والتأدب بآداب الشريعة  من التلاوة بترتيلٍ وتدبرٍ، والقيام بخشية وخشوع..”.

د. إسماعيل راضي(بتصرف)

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016