نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

الحكم العطائية(264) : الفكرة سير القلب في ميادين الأغيار فمن لا تفرغ له لا فكرة له .

(الفكرة سير القلب في ميادين الأغيار فمن لا تفرغ له لا فكرة له ومن لا فكرة له لا سير له ومن لا سير له لا وصول له).

الفكرة هي سير القلب إلى حضرة الرب وذلك السير في ميادين الأغيار أي في مجال شهود الأغيار ليستدل بها على وجود الأنوار فهذه فكرة أهل الحجاب،وفكرة أهل الشهود، سير الروح في ميادين الأنوار أو سير السر في ميادين الأسرار.

قال الشيخ زروق رضي الله عنه:" الفكرة انبعاث القوة الإدراكية في عالم الغيب والشهادة ليدرك حقيقة الأشياء على ما هي عليه ومن وجد ذلك فهو عارف" وقيل إنما عبر الشيخ بالأغيار وهي المخلوقات لقوله عليه السلام وقد رأى قوماً يتفكرون فقال لهم:" تفكروا في الخلق ولا تتفكروا في الخالق فإنكم لا تقدرون الله حق قدره"قلت إنما نهى عليه السلام عن التفكر في كنه الذات وإدراك الحقيقة، وأما التفكر في عظمة الذات وقدمها وبقائها ووحدانيتها وتجلياتها في ظهورها وبطونها فهذا لا ينهى عنه لأنه سبب المعرفة مع العجز عن إدراك الكنه والتحقيق.

ان أهل الحجاب لا يحل لهم التفكر إلا في المصنوعات وأما أهل العرفان فلا يتفكرون إلا في عطمة الذات أي في عطمة الصانع وتوحيده وقدمه وبقائه وظهوره واحتجابه وفي الغيبة عن الحس وشهود المعنى أو في الغيبة عن الكون بشهود المكون أو في الغيبة عن الظلمة بشهود النور.

إيقاظ الهمم في شرح الحكم

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق