recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

شرح الحكم الغوثية : إيّاكُمْ والمُحَاكَاة قَبْلَ أَحْكَام الطَّرِيقِ وتَمَكُّنِ الأَحْوَالِ، فَإِنَّهَا تثقْطَعُ بِكُمْ.

قال سيدي أبو مدين الغوث رضي الله عنه :

(إيّاكُمْ والمُحَاكَاة قَبْلَ أَحْكَام الطَّرِيقِ وتَمَكُّنِ الأَحْوَالِ، فَإِنَّهَا تثقْطَعُ بِكُمْ)

أي إيّاكم أيها السائرون المتوجهون من الكلام في الطريق والمحاكاة والتفنن في المذاكرة قبل تحقق المقام وتمكن الأحوال، فإن ذلك يقطع بكم عن الوصول إلى حقيقته، فمن تعلّم المذاكرة ليكتفي بها دون أن يطلب الوصول، فهو مغرور، وطريق القوم مبنية على تحقق المقام لا على مجرّد الكلام، وقد كنتُ سألتُ بعضًا من إخواننا جزاهم الله خيراً قبل تمكّني في مقام المعرفة على مذاكرة سمعتها أردت أن نأخدها منه فقال لي : اذكر الله تعرف ذلك فإنّ طريقتنا ليست بالقول. وقد قال لي أستاذنا الشيخ سيدي محمد البوزيدي أن أخاه في الله سيدي الحاج محمد الهبري رضي الله عنهما سأله حالة اشتغاله بالاسم الأعظم عن مقام الفردانية فقال له : إن الفردانية تعرفها حين تطرأ عليك.

ومن النصيحة ان لا يجيب المنتهي المبتدئ حالة سيره عن مثل ما حجب عنه، لئلّا يأخد ذلك علمًا ويستغني عن الذوق، وينقطع عن الزيادة كما هو مشاهد في زماننان حتى صارت طريق القوم تؤخد من الأوراق. ومن ذلك ما قال بعض الأصدقاء : أنه طلب من شيخه أن يسيره في الطريق ويطلعه على ما عند القوم من الفنا والبقا. فأجابه إنني سأقول للسيد فلان ان يجعل لك وقتًا ويُقْرئك الفنا والبقا فاستحسن المريد واستبشر بما قال له الشيخ، ولما أخبرني بذلك قلت له : يا أخي إن الفنا والبقا ينبغي له أن يطرأ عليك لا تسمعه بأذنيك. وكل ذلك وقع لهم بسبب تعلم المذاكرة في الطريق بدون ان يطلبوا ما وراء ذلك من التحقيق، قلت في حقهم :

وهل ينفع التشديق بالقول والتنا     وهل ينفع التزويق في تحصيل العلا
وهل ينفع المريض ما سوى طبه     وهل يسلو غريب وقد فارق الأهل
فان لفقت الأقوال تحكي كقولهم      فهذا شهد الزنبور أين عسل النحل
فيا ليت شعري ما الحامل وما الذي     دعاه لهذا الزور به تحملا
فياله من أحمق قد ضاع عمره      يروم جذب النجوم بيده الشلا
الا يعتني بما هو بصدده          ويروي ما لديه عقلا كان أو نقلا
وليعمل بما علم يرث ما لم يعلم     بهذا جاء الحديث عن النبي يتلا
وليأت بيوت الله من مقدمها       ولينجح عن الكذب لا يحسبه سهلا

ومثل من أراد أخد علم القوم من الأوراق كمن أتى إلى الإنسان وقال له : أريد حج بيت الله الحرام، فقال له : سيقرأ عليك فلان المناسك ويجزيك عن زيارتك للبيت، وهل القول ينوب عن الفعل ؟ فإيّاك أيّها المريد أن تتكلّف للكلام بالمقام قبل أن تصل إليه فتنقطع عنه بسبب معرفتك لألفاظه.

المواد الغيثية الناشئة عن الحكم الغوثية

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016