نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

شرح الحكم العطائية/ابن عباد

شرح الحكم العطائية/ابن عباد
قال الشيخ ابن عطاء الله رضي اللّه عنه :

( ذَاكِرٌ ذَكَرَ لِيَسْتَنِيرَ بِهِ قَلْبُهُ فَكَانَ ذَاكِرًا، وَذَاكِرٌ اسْتَنَارَ قَلْبُهُ فَكَانَ ذَاكِرًا، وَالَّذِى اسْتَوَتْ أَذْكَارُهُ وَأَنْوَارُهُ فَبِذِكْرِهِ يُهْتَدَى، وَبِنُورِهِ يُقْتَدَى).


سبقية الأذكار للأنوار هو حال المريدين السالكين ، وذلك ؛ لأن شأنهم المجاهدة والمكابدة ، فهم يأتون بالأذكار في حال تكلّف منهم وتعمّل ، ليحصل لهم بذلك زوائد الأنوار وإلى هذا المعنى الإشارة بقوله تعالى : {وَالَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا} [ العنكبوت : 69 ] .

وسبقية الأنوار للأذكار هو حال المريدين المجذوبين ؛ لأنهم مقامون في السهولة والخفة ، فهم لمّا وجّهوا بالأنوار حصلت منهم الأذكار بلا تكلف ولا تعمّل قال في « لطائف المنن » حاكيا عن شيخه أبي العباس المرسي : « . . وقال رضي اللّه تعالى عنه : الناس على قسمين : قوم وصلوا بكرامة اللّه تعالى إلى طاعة اللّه ، وقوم وصلوا بطاعة اللّه إلى كرامة اللّه ، قال اللّه سبحانه وتعالى : {اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ}[ الشورى : 13 ] .

قال : ومعنى كلام الشيخ هذا : أن من الناس من حرّك اللّه همّته لطلب الوصول إليه فسار يطوي مهامه«1» نفسه وبيداء «2» طبعه ، إلى أن وصل إلى حضرة ربّه ، يصدق على هذا قوله سبحانه وتعالى : {وَالَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا}[ العنكبوت : 69 ] .

ومن الناس من فاجأته عناية اللّه من غير طلب ولا استعداد ، ويشهد لذلك قوله تعالى : {يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشاءُ}[ آل عمران : 74 ] ، فالأول حال السالكين ، والثاني حال المجذوبين ، فمن كان مبدؤه المعاملة فنهايته المواصلة ، ومن كان مبدؤه المواصلة ردّ إلى وجود المعاملة ، ولا تظنّ أن المجذوب لا طريق له ، بل له طريق طوتها عناية اللّه تعالى ، فسلكها مسرعا إلى اللّه تعالى عاجلا ، وكثيرا ما تسمع عند مراجعة المنتسبين للطريق أن السالك أتمّ من المجذوب ؛ لأن السالك عرف طريقا بها توصّل إليه والمجذوب ليس كذلك ، وهذا بناء على أن المجذوب لا طريق له ، وليس الأمر كما زعموا ؛ فإن المجذوب طويت الطريق له ولم تطو عنه، ومن طويت له الطريق لم تفته ولم تغب عنه، وإنما فاته متاعبها وطول أمدها، والمجذوب كمن طويت له الطريق إلى مكة، والسالك كالسائر إليها على أكوار «3» المطايا » انتهى ما ذكره في حال الجذب والسلوك ، وهو حسن قلّ أن يوجد لغيره ، فلذلك أوردته هاهنا بكماله .
--  --   --

( 1 ) المهمة : المفازة البعيدة ( ج ) مهامه .
( 2 ) البيداء : الفلاة .
( 3 ) أكوار : ( ج ) كور : الرّحل ، وهو ما يجعل على ظهر الجمل كالسّرج .



عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق