-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

سماع صوفي : قَبْلَ كَوْنِ الزَّمانْ وَوُجُودِ السَّكْرِ.





سماع صوفي : "   قَبْلَ كَوْنِ الزَّمانْ وَوُجُودِ السَّكْرِ "

قَبْلَ كَوْنِ الزَّمانْوَوُجُودِ السَّكْرِ
أسْكَرَتْنِي بِدانْالْهُوَى والْخَمْرِ
قَمَرْ الرُّشْدِ لاَحْوأنَارَ الْفِكْرَا
ونَسِيمَ الصَّباحْطابَ مِنْهُ نَشْرَا
وبِرَوْحٍ وراحْعادَ شَفْعِي وِتْراً
وأنَا في مهْرَجانْطُولْ حياتي عُمْرِي
عِزَّتِي في الْهَوَانْوعِنَائِي فَقْرِي
للفقيرِ الوُصُولْفي ريَاضِ الأنْسِ
كاسُ خَمْرٍ تَجُولْنُزِّهَتْ عُنْ جِنْسِ
فَهْيَ فَهْمُ الْعُقُولْوحَياةُ النَّفْسِ
لَمْ يُعَبِّرْ لِسانْوَصْفَهَا بِالحَصْرِ
مَنْ شَرَبْهَا عِيانْقَدْ حُبِي بالسِّرِّ
أشْرَقَتْ كالشُّمُوسْفي زُجاجِ الْقَلْبِ
مُزِجَتْ في الكُؤُوسْمِن خُلُوصِ الْحُبِّ
وهُدَتْ لِلنْفُوسْمِنْ خِلالِ الْحُجْبِ
فَهُدَاها اسْتَبانْلِلْحَمِيدِ الصَّبْرِ
وَرَآهَا عِيَانْيُونُسُ في الْبَحْرِ
فَهَواها دَلِيلْوسَنَاها تَدْلَهْ
قَد سُقِيَتْ للخليلْولنوحٍ قَبْلَهْ
وهَدَتْ لِلْسَّبِيلْوأنارَتْ سُبْلَهْ
لاَ تَقُلْ كَيْفَ كانْكَونُ ذاكَ الأمْرِ
لَيْسَ يَحْوِيهْ مَكانْسِرُّ ذَاكَ السِّرِ
ولِمُوسى الْكَلِيمْحِين تَجَلَّى لِلْطُّورْ
جَنْحَ لَيْلِ بَهِيمْوَرَا سِرَّ النُّورْ
والنَّبِيُّ الكَرِيمْباتَ منها مسرور
في رِضَا وامْتِنَانوسُمُوِّ الْقَدْرِ
شَأْنُهُ خَيْرُ شَانْباللِّوَا والفَخْرِ
للنبيِّ الرَّسولْزَادَ شَوْقُ الْعَبْدِ
رَبِّ قَرِّب وُصُولْمَن شَكَى بالْبُعْدِ
عل ريح القبوليدنيني من قصدي
جَارَ عَلَيَّا الزَّمانْفي هَوَى مَنْ تَدرِي
صُمْتُ عَنْهُ أوَانْوجَعَلْتُهُ فِطْرِي



عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016