-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

البودشيشية ولاية ومريد


   إذا كانت بلاد المغرب تمتاز بالحضور القوي لمختلف الطرق الصوفية ، فان البودشيشية ميزة هذا الحضور القوي ، بسبب الأعداد المتزايدة لمريديها ، حتى يكاد يتجاوز أحزاب تاريخية تقليدية ، و حتى تنظيمات اسلامية شعبية ، فهل يمكن الحديث عن الظاهرة البودشيشية ، بمفهومها السوسيولوجي المخبري.

   فهذا السؤال يقودنا الى ادراك معنى اخر للبودشيشة ألا وهو نوعية مريديها من الاتجاه الاخر,ففيها الأئمة,و رجال الدولة,و المفكرين و الفلاسفة,والاساتذة الجامعيين,ولاعبي كرة القدم المغاربة بل و حتى الأجانب.

التعريف بالطريقة البودشيشية و بعض مبادئها


   إن الطريقة البودشيشية القادرية,طريقة تتشبث بالثوابث الفضلى للحق,فهي سنة اسلامية تهدف الى تكوين الشخصية الاسلامية تحت راية الفقه و العقيدة و الأخلاق,فهذه الطريقة تلتقي روحيا عند الشيخ عبد القادر الجيلاني,أما شيخها الحالي فهو الشيخ حمزة ابن الحاج العباس المختار القادري البودشيشي المولود بقرية مداغ قرب بركان,و اشتهرت هذه الطريقة بالبودشيشية نسبة لأحد شيوخ الزاوية,وهو الشيخ علي بودشيشيش,الذي استطاع في منتصف القرن التاسع عشر اطعام مريديها,وكل من اوى اليها بطعام "الدشيشة" أو " البلبولة" ومنه أخذ مؤسس الزاوية لقبه,ومن بين شيوخها الشيخ أبو مدين بن المنور,الذي حاول جاهدا اخراج الطريقة من المرحلة التبركية الى المرحلة التربوية,فكما يقال في سلوكيات الجماعة,أنه لا تربية الا بمجاهدة شاقة,وتابع هذه الوظيفة الحاج العباس ثم ابنه حمزة,ووارث وصيته الموقع عليها من كبار الزاوية.زمن أهم الأدوار التي قامت بها البودشيشية الدعوة الى الله,بالتي هي أحسن,وتربية النفوس و تزكيتها,وقد اشتهر الشيخ علي بن محمد بودتشيش بدور الطعام في أيام المجاعات,أما الشيخ المختار بن محي الدين,فقد شكل خصما قويا أمام الاستعمار الفرنسي,وكما هو معلوم تحتاج الصوفية الى التجديد الروحي وهو ما وقع وقع لهذه الطريقة خصوصا مع الاجتهادات التي قام بها الشيخ أومدين من خلال الأخذ من شيوخ التربية و التزكية و البحث عن معارفهم الوجودية في كل المغرب,للوصول بهذه الطريقة الى تحصيل القامات القلبية كالتوبة و المحاسبة و الرجاء و المراقبة,الا أن تجديد عرفته البودشيشية هو في عصرها الحالي اذ اصبحت الأقوى حضورا في هداية القلوب,حتى اصبحت لهذه الطريقة أتباعا و مريدين في شتى بقاع العالم,فلها مواقع و منتديات في الداخل و الخارج.

   وتعتمد الطريقة البودشيشية على وسائل تربوية منها الذكر الفردي و الجماعي و الاتصال بالشيخ,فهناك أمراض باطنية لا يعالجها الا الذكر الفردي ومنها لا يعالجها الا الذكر الجماعي, في حلق يقودها الشيخ القائد,ومنها لا يمحوها إلا الاتصال بالشيخ و صحبته,ومن الأدلة على الذكر الفردي,أن رسول الله صلى الله عليه و سلم,يقول في حديث قدسي," أنا عند ظن عبدي به,فان ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي,و ان ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه",ومن الدليل على الذكر الجماعي أن رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول " ما من قوم يذكرون الله الا حفتهم الملائكة و غشيتهم الرحمة,و نزلت عليهم السكينة,و ذكرهم الله فيمن عنده",كما أنه لا يكون الاتصال بالشيخ الا اذا تأهل لمقام التربية و الصلاح بتوافر أربعة شروط أساسية,أولها ان يكون عالما بالفرائض,و أن يكون عارفا بالله,كذلك ان يكون خبيرا بطرق التزكية,وأخيرا ان يكون مأذونا له في التربية و الارشاد,فحتى اذا جالسته انتفعت به تصديقا ومددا ف"المريد الصادق اذا دخل تحت حكم الشيخ وصحبه تأدب معه,لأن الشيخ سراج الهدى".

منهاج التربية الروحية عند البودشيشية

   إن البودشيشية هي روح الخير النابع من الأخلاق ,فالعبادة ذوق و روق,تعتمد على رؤيا خاصة و مبادىء عامة تشترك فيها مع المبادىء الصوفية,ومنها,التمسك بالشريعة الاسلامية فالكتاب و السنة هما الحجة البيضاء,و السدة البيضاء,حيث يقول شيخ الطريقة الحالي:"أن طريقتنا طريقة الكمال المحمدي و السر الرباني و لا يحفظ السر سوى التمسك بكتاب الله تعالى,و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم,حسب الاستطاعة و مقتضى العصر",و تعتمد البودشيشية على احياء الدين في قلوب الناس عن طريق احياء الممارسة الصوفية,بالارتكاز على وسيلتين تربويتين,هما الصحبة في الله,والأذكار الفردية و الجماعية.

تعلم العلم وتعليمه

   وفي هذا الاطار يقول شيخ الطريقة الحالية"تعلموا العلم وعلموه الفقراء,لأن العلم و سيلة معرفة ربكم,فهو الحجاب النوراني,الكاشف لطرق الغيب",فأول ما يتعلمه ىالمريدون هو صحيح البخاري و الأربعين النووية للامام النووي,ومتن الأجرومية,ورجال حول الرسول لخالد محمد خالد والشفا للقاضي عياض ومتن ابن عاشر.

التخلق بكل خل سني و التخلي عن كل خلق دني

   إن التصوف هو الأخلاق,كما انه أيضا أذواق و أشواق,حيث يقول شيخ الطريقة الحالية,"فاذا أردت أن تسمو بأخلاقك وتصفوا أذواقك,وتهيج اشواقك,فعليك بذكر الله وصحبة الصالحين المحبين و التأدب معهم,فالأخلاق هي جوهر الصوفية,وأساسها تزكية الضمائر,وصفاء السرائر,لأن الله هو الظاهر و الباطن,وهو على كل شيىء قدير".

البذل و السخاء و الجود و العطاء

   فالكرم وصف لا يفارق المحسن,وشرط قام عليه سلوك السالكين,فلا تجتمع المحبة والشح في قلب رجل مؤمن,فمن ادعى المحبة لله و رسوله,فالاختبار يكون بالبذل و العطاء,فان استجاب فهو المعرفة الحقة بالحب و الايمان.

الولاية الروحية و السلوكية للشيخ البودشيشي


   إن الولاية من اصعب المحاذير التي يجب الانتباه اليها في عالم التصوف,فالتواضع و التأدب ليسا دليل على صدق الولاية الروحية العامة,"فالمؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء بعض,يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر و يقيمون الصلاة و يؤتون الزكاة,ويطيعون الله و رسوله,أولئك سيرحمهم الله,ان الله عزيز حكيم",فالولاية هي طريق الهدى نحو الهدى ,ف{اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ},فالولاية اصل المحبة المناصرة,فهي صمت بين العبد و ربه,ولا يجوز الجهر بالادعاء بها و لها,كما قد تكون بين المؤمن و أخيه المؤمن على سبيل التحاب و الارشاد,لأن الاسلام و الايمان يؤسس لهذه العلاقات,وبالرجوع الى الايمان فهو ملازم لمن ذكر الله كثيرا,"يا ايها الذين امنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا",وحسب الاستاذ بنعيش فعلاقة الشيخ حمزة موضوع الذكر,نجده سيد الذاكرين في زمانه,وفي يقظته و منامه,ومن هنا فان صحبته تكون مشروعة لتوفر عنصر الولاية,"فالرجل على دين خليله,فلينظر أحدكم من يخالل",فالقول هنا مقاما,أن العبد اذا شمل قوله ولاية الله,يشمل تلك الاضافة القدسية والمتلازمة الشرطيى للوصول الى هذه الحظوة الالاهية,عقيدة و سلوكا,من خلال المراتب الايمانية التي لا يعلم حقيقتها الا الله عز و جل,لانها تنتمي الى اعمال القلوب,فالله عز و جل لا ينظر الى الصور و الأجساد بل الى القلب,تلك المضغة التي اذا صلحت صلح الجسم كله,فالولاية اطئنان القلب و سلامة العقل من القول و الحزن,فالولي لا يخشى الا الله عز وجل,فمن وجد الله فماذا فقد,ومن فقد الله فماذا وجد,ومن دلائل الولاية حصول البشرى الصالحة,التي مالها الرؤيا الصالحة,لأنها جزء من النبوة,ويرى بعض المريدين البودشيشيين أن ولاية الشيخ حمزة هي من باب الاستحقاق النوراني,فالدلائل مستفيضة في حقه لحد الاشتهار و توافق الأخبار لدى النظار و الزوار,فمن راى الشيخ في منامه, رآه حقا في زيارته,فكأن الشيطان لا يتمثل به.

نورالدين النصيري

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016