-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ

معرفة أن سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم هو النسبة التى بين الله وعبده.



اعلم أن هذه الرحمة هى التى عمَّت الموجودات جميعها، وإليه الإشارة فى قوله تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ) الأعراف : 156.
عنى أن محمداً صلى الله عليه وسلم هو الواسع لكل ما يطلق عليه اسم الشيء من الأمور الحقية والأمور الخلقية. ولأجل ذلك ذكر تعالى فى آخر الآية فقال: (فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ)، (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ) تنبيهاً على أن من اتبع محمداً صلى الله عليه وسلم فى مقامه المخصوص به دون سائر الإنسان، فسوف يلحق بمقامه، وهو قوله: (فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ) أى: يصيرون رحمة.

اعلم أن الرحمة رحمتان: رحمة خاصة، ورحمة عامة.
فالرحمة الخاصة: هى التى يدرك الله بها عباده فى أوقات مخصوصة.
والرحمة العامة: هى حقيقة محمد صلى الله عليه وسلم، وبها رحم الله تعالى حقائق الأشياء كلها، فظهر كل شئ فى مرتبته من الوجود، وبها استعدت قوابل الموجودات لقبول الفيض والجود.
فلذلك: أول ما خلق الله روح محمد صلى الله عليه وسلم كما ورد فى حديث جابر رضى الله عنه، ليرحم به الموجودات الكونية فيخلقها على نسخته، ويستخرجها من نشأته. فخلق منه العرش، والكرسى، وسائر العلويات والسفليات لتكون مرحومة به، إذ هى من نشأته الكريمة مخلوقة على أُنموذج نسخته العظيمة.
ولذلك سبقت رحمة الله تعالى غضبه، لأن العالم كله نسخة الحبيب والحبيب مرحوم، فحكم الرحمة فى الوجود لازم وحكم الغضب عارض. لأن الرحمة من صفات الذات والغضب من صفات العدل، والعدل فعل. وفرق كبير بين صفات الذات وبين صفات الفعل.
ولذلك المعنى تسمّى الله بالرحمن الرحيم، ولم يتسَّم بالغضبان ولا بالغضوب، وجاز أن تقول: أن الله لم يزل رحيماً ولم يجز أن يقال: إن الله لم يزل غضباناً، ولا غضوباً على الإطلاق. وسرُّ ذلك كله إنما هو سبق الرحمة الغضب لكون الوجود للحبيب كالمرآة للصورة، أو كالصفة للذات، أو كالبعض بالنسبة إلى الكل، فعمت الرحمة جميع الموجودات بسببه صلى الله عليه وسلم.

حَظِيتْ بِكَ الأكْوَانُ يَا خَيْرَ الوَرَى ... ... وَكَذّا الفُرُوعُ بِأَصْلِهِنَّ تَطِيبُ
أنْت الحَبِيبُ وَكُلُّها لَكَ نُسْخَةٌ ... ... ... وَجَمِيعُ مَا هُوَ لِلحَبيب حَبِيبُ
أعلم أن الله تعالى لما أراد أن يظهر من تلك الكنزية المخفية وأحب أن أن يخلق هذا العالم الكونى لمعرفته. كما ورد فى قوله تعالى فى الحديث القدسى: (كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق).
وكانت الموجودات فى ذات التجلى الأزلى موجودة فى علمه أعياناً ثابتة، قد علم من قوابلها أنها لا تستطيع معرفة عدم النسبة بين الحدث والقدم، والمحبة مقتضية لظهروه عليه حتى يعرفه فخلق من تلك المحبة حبيباً أختصه لتجليات ذاته وخلق العالم من ذلك الحبيب لتصبح النسبة بينه وبين خلقه فيعرفوه بتلك النسبة. فالعالم مظهر تجليات الصفات، والحبيب صلى الله عليه وسلم مظهر تجليات الذات.
وكما أن الصفات فرع من الذات، كذلك العالم فرع عن الحبيب فهو صلى الله عليه وسلم واسطة بين الله وبين العالم.

ولنا دليل آخر وهو قوله صلى الله عليه وسلم لجابر: (إن الله خلق روحه ثم خلق العرش والكرسى والعلويات والسفليات جميعاً منه).
وقد رتب خلق هذه الأشياء منه فى الحديث ترتيباً واضحاً لا إشكال فى أنها فروع له هو أصلها.
ويدل على ما أوردناه قوله صلى الله عليه وسلم: (كنت نبياً وآدم بين الماء والطين).لأنه يعلم من ذلك أنه كان واسطة بين الله وبين آدم، حتى ظهور آدم وكمل وجوده. إذ النبوة المحمدية إنما هى بقوة التشريع، وهى عبارة عن الوساطة بين الله وبين العبد. فتخصيص الحديث بذكر آدم دليل واضح بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان واسطة بين الله وبين آدم، حتى بُعث آدم نبيأً لأجل النسبة المحمدية. وإذا كان آدم معه تلك المثابة فما قولك فى ذريته. إذ ذلك من باب الأولى، ولهذا أخذ الله من أجله الميثاق على النبيين أن يؤمنوا به، وينصروه.

فقال عز من قائل: (وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ) آل عمران آية 81.

وتنكير الرسول هنا للتعظيم باتفاق المفسرين لا لكونه غير معروف فضل قوله تعالى للأنبياء. (لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ) ، دليل على أنهم لم يدركوا الكمالات المحمدية بالكشف حتى تكون لهم مشهودة، وسبب ذلك أن الفرع لا سبيل له إلى أن يحيط بالأصل. فأخذ الله عليهم الميثاق أن يؤمنوا بكمالاته إيماناً بالغيب ليكون ذلك سبباً لهم إلى المفاوز الذاتية فيحصلوا بذلك فى مراتب الأكملية، ويلحقوا به لعلمه أنهم لا يدركون ذلك إلا بواسطة محمد صلى الله عليه وسلم.
وسَِرُّ هذا الأمر أنه مظهر الذات. والأنبياء مظاهر الأسماء والصفات وبقية العالم العلوى والسفلى مظاهر أسماء الأفعال ما خلا أولياء أُمَّة محمد فإنهم كألأنبياء مظاهر الأسماء والصفات لقوله صلى الله عليه وسلم: (علماء أمتى كأنبياء بنى إسرائيل).
فإذا علمت أنه كان سبباً بين الله وبين أنبيائه فعلمك بكونه سبباً بين الله وبين الملائكة يكون من طريق الأولى لما ذهب إليه الجمهور: إن خواص بنى آدم أفضل من خواص الملائكة. فإذا صح أنه صلى الله عليه وسلم نسبة بين الله وبين خواص الإنس والملك.
فمن طريق الأولى أن يصح كونه نسبة بين الله وبين عوالمها. وبقية الموجودات عطف على هذين الجنسين.
فعلم مما أوردناه انه لو لم يكن صلى الله عليه وسلم موجوداً لما كان شئ من الوجودات يعرف ربه، بل لم يكن العالم موجوداً لأن الله ما أوجد العالم إلا لمعرفته. فلوا أنه علم من قوابلهم عدم المعرفة لعدم النسبة لما كان يوجدهم بل أوجد النسبة أولاً ثم أوجدهم من تلك النسبة لكى يعرفوه بها. ولو لم تكن النسبة لم يكونوا.
وإلى ذلك أشار الحديث القدسى فى قوله للنبى صلى الله عليه وسلم: (لولاك لما خلقت الأفلاك).

ولما كان صلى الله عليه وسلم علة لوجود العالم، وسبباً لرحمتهم، وواسطة بين الله وبينهم، وإنما كان له مقام الوسيلة فى الآخرة لأن الخلق توسلوا به إلى معرفة الله تعالى، وتوسلوا به فى الوجود لأنهم خلقوا منه وتوسلوا به فى كل خير ظاهر وباطن فهو صاحب الوسيلة.

الكمالات الإلهية في الصفات المحمدية

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016