recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

الصدق مع الله

من مبادئ طريق التصوف: التحلي بالصدق:
الصدق في المعاملة مع الله: مساواة السريرة للعلانية، وهو قصد وجه الله جل وعلا بصدق في كل نية وقول وفعل وعمل، ولا يصح إلا بالإخلاص الذي هو روح الأعمال؛ لأن المعاملة مع الله بلا إخلاص كجسد بلا روح، قال الله تعالى: وَمَا أُمِرُوا إِلاّ لِيَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ [البينة، 5]، وقال سبحانه: أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ [الزمر، 3]، وقال: “اِلاَّ الَذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَاعْتَصَمُواْ بِاللّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ لِلّهِ[النساء، 145]. وهو من التحقيق بمعنى قوله: إِيَّاكَ نَعْبُدُ [الفاتحة، 4]، أي لا نعبد ظاهرا وباطنا إلا إياك ولا نشرك في عبادتك غيرك.
فمخالفة الظاهر للباطن عن قصد تسمى رياء ويفوت بها الإخلاص، وإن كانت عن غير قصد فيفوت بها الصدق، ولذلك قال عليه السلام: اللهم اجعل سريرتي خيرا من علانيتي، واجعل علانيتي صالحة، وقال زيد بن الحارث: “إذا استوت سريرة العبد وعلانيته فذلك النصف، وإن كانت سريرته أفضل من علانيته فذلك الفضل، وإن كانت علانيته أفضل من سريرته فذلك الجور.
يُعبَّر عن هذا المقام بالصدق، ولا يصح إلا بالإخلاص، فالصادق في المعاملة هو مَن حقّقها على الوجه الذي أراده منه ربه تعالى ظاهرا وباطنا، وقد بَينَّ الله تعالى الصادقين في آية واحدة، وهي قوله عز وجل: لَيْسَ الْبِرّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ امَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الاَخِرِ وَالْمَلَائِكَة وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَءَاتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَءَاتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْس” [البقرة، 176]، ثم قال سبحانه بعد هذه الأوصاف كلها: أُولَئِكَ الَذِينَ صَدَقُوا؛ أي الذين حققوا الإيمان القلبي بالأقوال والأفعال، الـمُتَّصِفون بما ذُكر من العقائد المستقيمة، والأعمال الحسنة، التي هي آثار الإيمان وبرهانه ونوره. فليس الصدق بتولية الوجه قبل المشرق والمغرب، ثم مخالفة الله في أمره، ونقض عهده وميثاقه، وترك المأمور وفعل المحظور.. قال ابن كثير في تفسيره: “اشتملت هذه الآية الكريمة على جُمَل عظيمة، وقواعد عميمة، وعقيدة مستقيمة.
والصادق مع ربه تعالى يبلغ بصدق نيته ما يبلغ العامل إن تعذر عليه القيام بالعمل. فعن سَهْلِ ابْنِ حُنَيْفٍ رضي الله عنه أَنَّ النَّبي صلى اللّه عليه وسلم قال: مَن سأَل اللّه الشَّهادة بِصِدْق بَلَّغه اللّه مَنازلَ الشُّهَداء وَإِنْ ماتَ على فِراشِه.
ولأهمية منزلة الصدق، جاء الأمر في القرآن الكريم للمومنين وللمتقين بالكون مع أهل الصدق الذين يُنتفع بصدقهم، فقال عز وجل: يَا أَيُّهَا الَذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [البقرة، 120].
فالصدق هو منزلة القوم الأعظم، الذي منه تنشأ جميع منازل السالكين. قال بعض المحققين: من أراد طريق التصوف والتوجه إلى الله تعالى: فالصدق والإخلاص يكفيه عن كل شيء.. فمن وُفّق لهذا لا يحتاج معه لشيء والسلام“.
ولأجل كون الصدق مع الله أساس الطريق عند العارفين والمحققين، اعتُني به، وتكرر الكلام عليه بعبارات مليحة وإشارات صريحة:
 قال ابن عطاء الله في حِكمه: متى طلبت عوضًا على عمل، طُولبت بوجود الصدق فيه، ويكفي المريب وجدان السلامة“.
وقال الشيخ عبد القادر الجيلاني: “اعلم أن الصدق عماد الأمر وبه تمامه وفيه نظامه، وهو ثاني درجة النبوة، وهو قوله عز وجل: “فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء، 69].
وقال ابن زكري في شرح الحكم: “من شأن نفوس أهل العجز والكسل أن تتعلق بالنهايات بدون سلوك البدايات، وتطلب المقاصد بلا وسائل، ولو صدقت في محبة الكمال لأتت البيوت من أبوابها؛ فإن السر في الصدق، والصدق بالدوام، من لازم قرعَ بَابٍ فُتِحَ له“.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016