-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ

لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ


{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ }


قوله عز وجل: { لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ } .
سئل عنها ابن عطاء فقال: إذا رددت الأشياء إلى مصادرها من غير حضور منك لها فقد تم الشكر للإسلام.
قال الجوزجانى: لئن شكرتم للإسلام لأزيدنكم الإيمان ولئن شكرتم للإيمان لأزيدنكم الإحسان، ولئن شكرتم للإحسان لأزيدنكم المعرفة، ولئن شكرتم المعرفة لأزيدنكم الوصلة، ولئن شكرتم الوصلة لأزيدنكم القرب، ولئن شكرتم القرب لأزيدنكم الأنس.
قال الجريرى: كمال الشكر فى مشاهدة العجز عن الشكر.
روى أن داود عليه السلام قال: يا رب كيف أشكرك وشكرى لك تجديد منةٍ لك علىَّ، قال يا داود الآن شكرتنى.
قال أبو بكر الوراق: شكر النعمة مشاهدةُ المنة.
قال حمدون: شُكر النعمة زيادة نعمة، ومن شَكَر المنعم زاده أن ترى نفسك فيه طفيليًا.
سئل بعضهم عن الشكر فقال: أن لا تتقووا بنعمه على معاصيه.
قال بعضهم: من شكر النعمة زاده نعمة، ومن شكر المنعم زاده معرفة به ومحبة له.
قال ابن عطاء: لئن شكرتم: هدايتى، لأزيدنكم: خدمتى، ولئن شكرتم: خدمتى لأزيدنكم: مشاهدتى، ولئن شكرتم: مشاهدتى، لأزيدنكم: ولايتى، ولئن شكرتم: ولايتى، لأزيدنكم رؤيتى.

تفسير حقائق التفسير/ السلمي

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016