-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

العلم النافع نور لا ينال إلا بصحبة الشيخ المربي المأذون.

العلم النافع نور لا ينال إلا بصحبة الشيخ المربي المأذون.

قال الشيخ محمد البوزيدي في كتاب الآداب المرضية:

العلم نور أزلي صفة الذات القديمة الأزلية الأبدية التي أحاطت بكل شيء و لم يحط بها شيء، و ذاته سبحانه موصوفة بصفاته العالية، كالقدرة، و الإرادة، و العلم، و الحياة، و السمع، و البصر، و الكلام، و غير ذلك مما يناسبها، فأودع اللّه سبحانه من أسرار صفاته في عباده ما شاء.

فمنهم: من عرف قدرها و رجع إلى اللّه تعالى، و رأى أنه ليس سبب فيها، فسلب الإرادة للّه في سائر أوصافه، و لم ينسبها له قولا و لا فعلا و لا حالا، فلما حصل له هذا الزوال و انتهى في عبوديته إلى الكمال، أمده اللّه بوصفه بمحض كرمه. و عبودية هذا العبد سبب من الأسباب، و لا شك أن من أراد اللّه أن يعطيه أسراره أعطاه المفتاح الذي يفتح به على هذا السر العظيم و هو العبودية الخالصة التي ليس للنفس فيها طمع.
و لا شك أن اللّه تعالى يعطي لعباده بقدر ما أعطاهم من الإخلاص، و كل ذلك عطية من اللّه سبحانه، و لو لا فضله ما كان أحد أهلا لشيء، و وجودنا و وجود غيرنا نعمة منه سبحانه، و كل ما مددنا منه من النعم الحسية و المعنوية فهو فضل منه و كرم. و لو لا الحياء منه سبحانه لكشف الحجاب عن السر المصون، و لكن لا يناسب أهل الصحو ذلك.

و اعلم: أن العقل يدرك، و العلم يحقق، و لا تزال الروح تفتش على حقيقتها، و هي بالعلم تكاشف، و بالعقل تدرك، حتى تنتهي بالتحقيق الكبير، فيرجع العلم عين العقل، و العقل عين العلم. و العلم و العقل من أسرار اللّه المودع في الروح، بهما ينكشف الحجاب عن النفس فترجع لأصلها، و بهما تعرف قدرها، و إذا عرفت قدرها عرفت قدر خالقها. كما قال صلّى اللّه عليه و سلّم: «من عرف نفسه عرف ربه» .
و النفس من عين الروح، و الروح من عين الكمال، و الكمال للّه سبحانه، و لا يعرف هذه الإشارة إلا أرباب الذوق الذين ذهبت نفوسهم، و اضمحلت أجسامهم، و لم يبق من وصف العبيد إلا اسمهم و رسمهم.

و هذا كله لا ينال إلا بملاقاة العارفين، و هي أعظم النعم. فمن التقى مع أحدهم فقد التقى مع الكيمياء الكبرى، إذ الكيمياء الصغرى تقلب المعادن كلها ذهبا و فضة، و هذه الكيمياء تقلب النفوس روحا و نورا، و سرا و علما بعد جهلها و ظلمتها و غفلتها. انظر ما في ملاقاتهم من الخير.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016