-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

من أقوال سيدي عبد القادر الجيلاني عن الذكر

اعلم أن الذكر ابتداؤه تمرين يحتاج إلى صبر، وواسطة تلذذ، وأنس وفرحة. ونهايته نزول في مقامه ، وهي دار الفروانيّة ذات المنازل ، وهنالك يضرب الله تعالى على من منحهم هذا المقام سرادقات الحفظ ، ويحجبهم عن الأكوان ستراً على مقامهم، وغيرةً على حمائهم.

فأدم قرع الباب، واستعن على نفسك ، بالالتجاء إلى الكريم الوهّاب، لتكون من جملة الأحباب. وأدم التعرُّض لنفحات ربّك، وإن تحقّقت بكمال قربك ، فإن التعرُّض اعتراف بالحاجة.

والأُدباء من أهل الله تعالى ، لا يزالون يشهدون البعد في عين القرب، تأدّباً مع الحضرة الإلهيّة، وقياماً بصفة العبوديّة.
فمن أراد السعادة الأبديّة والسِّيادة السَّرمديَّة ، فلْيجعل الأدب أمامه، والمشيئةَ وراءَه ، والإقبالَ على مولاه الكريم امتثالاً لأمره، وقياماً بشكره ، بواجب .

نسأله أن يرزقنا دوام التوفيق ، وأن يهدينا إلى سواء الطّريق ، إنه الفتّاح العليم ، المنّان الكريم ، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليِّ العظيم .

**    **    **
سيدي عبد القادر الجيلاني

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016