recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

تصفح كتاب : بهجة الاسرار ومعدن الانوار

تصفح كتاب : بهجة الاسرار ومعدن الانوار

كتاب
بهجة الاسرار ومعدن الانوار 
في مناقب الباز الاشهب الشيخ عبدالقادرالكيلاني 

الفرق بين شهود الذات والصفات

سئل (الشيخ عبدالقادرالكيلاني) عن الفرق بين شهود الذات والصفات فقال رضي االله عنه : إذا شهد السر مايقوم ويحتجب بخلافه، ويستتر في معناه، ويبدو مع وجود سواه، فـذاك شـهود الصـفات، لأن قيامهـا بموصوفها، فلابد من شهودها من تواري طرف من أطرافها، لفقـد شهود الذات مع ذلك الوصف الجاذب الى وجوب وجـود غيـره، ويحتجب بخلافه، لأن من شهد الجمال لايقوى لظهور الجلال، ومن أنـس الكمال والبهاء لايثبت لبدو العظمة والكبرياء، ولايحتجب الوصف البادي قوة شهود الوصف في حقيقته عن حقيقة عند ظهور غيره، وإنما يحتجب عن شهود الشاهد لقهر الوصف الخافي، ويستتر في معناه، لأن معنى كل قائم بموصوفه، فإذا بدت قوى أفعال معانيها اللازمة لموصوفها في عين الأزل أستترت أفعال بواديها في أفعال معانيها لتعالي الوحدة عن مجاورة التعدد.

فهنالك التفت أطرافها المتفرقة في وصف فرد ومعنى وتر، ويبدو مع وجود سواه لأن السر قد شهد الصفات مع بقاء رسوم البشرية، ويقتحم بحرها في سفينة من لحظ كونه ولمحة وجوده منازعاته، وعلامة ذلك كله ثلاثة أشياء : شهود البصيرة بقوة كانت لهـا قبـل هـذا الشـهود، والاستدلال بتعقل المشهود على كنهه فقد شهوده وشهود مشهودين مختلفين بشهود واحد في وصف واحد، وإذا لاحظ السـر موجـوداً قائماً بنفسه بوجود مطلق فذلك شهود الذات، ولابد في هذا المشهود من قوط شهودين ونفي تعلق الحظ بالحين والوقت والأيـن، ومحـو ثبوت الفرق والجمع والقرب والبين لرمق العين ومحق الشهود وزهق الوجود وانفراد بوصف الشهود وبروزه في عين الأزل لمقابـل الأزل بقوة من لم يزل عند سلب أوصاف الحدوث منه، وخلوه من معانيـه وصفاً وحكماً وعيناً وحالاً، فهنالك رجع أول كون الى آخـره لمحـق وصف القبلية في العدم ومحو نعت االبعدية في الأبد، واختفى كل باد في كن عدمه لهيبة سر مديته، وعلامة هذه الشهود أنه وصف غير مستحب من قبل وجوده وغير باق حكمه بعد توري عينه وغير منعقد به كنه ما شوهد به، ولا مستدل به على حقيقته بعد اتصال الشاهد بطـوره، وانفصاله عن هذا الوصف، وهذا الأمر لا يكون مقاماً إلا للأنبياء عليهم الصلاة والسلام، ولا منازلة إلا للصـديقين، ولا حـالاً إلا للأوليـاء، ولا ينـال بالمكاسب بل بالمواهب، ولا يعطى بالوسائل بل بالسوابق.

يتبع...

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016