الأربعاء، 9 يناير 2019

إذا أردت أن تربح فاثبت في شهود ربك وقت تعرّفه إليك


إذا أردت أن تربح فاثبت في شهود ربك وقت تعرّفه إليك

ومنها : فالعبد كلما عرف ربّه عرفته المخلوقات بأسرها، وأطاعته الأشياء بأجمعها، والله أعلم.

قال الشيخ الجليل أستاذنا - رضي الله عنه -: مهما تخلص باطنك من المكونات ملئ بالمكوِّن، ونشأت المحبة بينك وبين سائر المكونات، ومهما صفت معاملتك مع الخالق، قطعت عليك جميع الخلائق، والسلام.

وقلنا - رضي الله عنا -: مهما صدقت في شهود ربك تسلطت تعرفاته وتأتيك على كل صفة، فإن عرفت ولم تجهل قام إذ ذاك الوجود وما فيه يعرفك، ويحبك ويعظمك، ويكرمك، ويبايعك، ويطيعك، ويشتاق إليك، ويتلذذ بذكرك، ويتعنا بك، ويفتخر ويصول ويتيه، وأنت تشاهده عياناً، وإن أنت جهلته حين تعرَّف لك جَهَلَك إذ ذاك كل شيء، واستصغرك كل شيء، واستحقرك كل شيء، واستقبحك كل شيء، واستثقلك كل شيء، واستبعدك كل شيء، وجهلك كل شيء، وفرّ منك كل شيء، وبارزك كل شيء، وغلبك كل شيء. فإن أردت أيها الفقير ان يكون ربحك فوق الأرباح كلها، وفوق الأقران كلهم فاثبت في شهود ربك وقت تعرُّفِه لك، فإنه سبحانه يبدل جهلك علماً، وضعفك قوة، وعجزك قدرة، وفقرك غنى، وذُلّك عزاًّ، وفقدك وجداً، ووحشتك أنساً، وبعدك قرباً.

أو نقول : فإنه سبحانه يغطي وصفك بوصفه، ونعتك بنعته، إذ هو كريم وذو فضل عظيم سبحانه وتعالى. والسلام.

رسائل مولاي العربي الدرقاوي

Rea es:
شارك هذا

الكاتب:

0 coment rios: