نفحات الطريق  نفحات الطريق
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

شرح صلاة القطب ابن مشيش لابن عجيبة - 14

    واعلم إنَّ إنكار الواسِطَة، قَد يطرق بعض المريدين عند استشرافهم على الفَناءِ في الذّاتِ، وعند الجذبة الأولى، لكن لاَ يدُومُ ذلِكَ، إلّا لِمَن ليسَ لهُ شيخ، أو خرج عنه قبل التَّرشيد. وأمَّا ما دامَ في حضانَةِ الشيخ، فلا بدَّ أن يُخرِجهُ إلى البَقاءِ، كما يخرجُ فصل الشتاء بدخول فصل الربيع، وفصل الرَّبيع، بدُخولِ فصل الصًّيف، وهكذَا. 

  والمُراد بالواسطة : القبضة النُّورانية التي تكثفَت وبرزَتْ منَ الجبروت، وسُمِّيَتْ محمَّدًا صلى الله عليه وسلم. فمَن أَلحَقَهَا بِأَصلِها، ولم ينظر إلى حكمةِ إظهارِها، أنكَرَ الواسطة، وكانَ ناقصًا أو ساقطًا، ومن نظرَ إلى حكمَة إظهارها، وأنها ثابتة بإثباته، مَمْحُوَّة بأحدية ذاتهِ، أقرَّها بالله، وأقام بحقوقها، وهي أحكام الشريعة، فلا بدَّ مِنْ إثباتِهَا وُجُودًا، والغَيبَة عنهَا شهودًا. والواسطة من عين المَوسُوط. فمَن وقفَ مع الواسطة، وحُجبَ عن الموسوط، كان جاهلًا بالله، غيْر عارف بهِ، ومن حُجبَ بالواسطة عنِ الموسوط، فإن كان مجذوبًا غائبًا، كان ناقصًا، وإن كان صاحيًا كان ساقطًا. ومَن جمعَ بينهما كانَ محقّقًا كاملًا، وبالله التوفيق.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016