نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

شرح حكم الشيخ الأكبر : الشَّيخُ مَنْ أَخَدَكَ، وكَشَفَ عَنكَ

قال ابن عربي قُدِّسَ سرّه : (الشَّيخُ مَنْ أَخَدَكَ، وكَشَفَ عَنكَ) أي : شيخك المرشد لك هو الذي أخدك عن نفسك، وإرادتك، وأخرجك من سجن الهوى، ودخل بك على المولى، وكشف عنك الغطاء، وقال لك : ها أنتَ والمولى، وهذا هو الذي استنار بنور الحق سماء روحه وأرض نفسه، فطهر روحه بالرؤية والمشاهدة، وزكّى نفسه بالخدمة والطاعة، فصار مجلى للذات ومظهراً للأسماء والصفات خصوصاً، والحق تعالى متجلِّي وظاهر في الأشياء عموماً، نور قلبه من نور الله، وهو وارث علم رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال صلى الله عليه وسلم : (العلَماءُ وَرَثَةُ الأَنبِياء) أي : العلماء بالله؛ لأنهم بالإرث أقرب للزوم الخشية لعلمهم، والعلم الذي لا خشية معه ليس صاحبه أهلاً لأن يكون وارثاً لانتقال العلم الموروث إليه على غير الصفة التي كان عليها عند الموروث، وحقيقة الإرث انتقال المورث إلى الوارث على الصفة التي كان عليها عند المورث، ولا يستلزم الخشية إلا العلم بالله، فالعلماء بالله هم الوارثون حقًّا، والبواقي تبعاً.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق