نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

  1. كلام مثل الغيث اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

    ردحذف

رسائل الشيخ عبد القادر الجيلاني (3)



المكتوب الثالث 


أيها العزيز خَف من يَوْمَ: [يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ]و تفكر في محاسبة [إِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ] ولا تشتغل لحظوظ [أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ] واخفض رأسك في مراقبة:[ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ]وافتح عين قلبك في مشاهدة [وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ*إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ]واذكر من نعيم[وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ] عسى تسمع بقلبك نداء [ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ] [ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِالسَّلَامِ] و تنبه من غفلة نوم إِنَّمَا [الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ]واسلك على قدم رأسك في طلب درجات:[وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُون*أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ* فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ] و تركضُ جوادُ هِمَّتك عسى يستقبلك مُبَشِّرالطاف [اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ]بأطباق هدايا[لَهُمُ الْبُشْرَى] وتظفر بعساكر [وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ]على اعداء[ إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ ] و تخلص من شبكة هَواء [ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ] وتظهرُ على لَوْح قلبك رقومُ لطائف أسرار [وَاتَّقُوااللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ]و تذّكر طائر روحك حظائر القدم ويطير في فضاء[فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا] بجناح الشوق و تجتني من ثمار الأنس في بساتين[كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ] و تجتلي مرآة سرِّك من لوامع أنوار التجليات فيكشف عليك سر [يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَار] وتخضر روضة قلبك من أمطار مراحِمِ[وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ] فتصير كلها كروضة الإرَم و تفهمُ سر رموز[وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا]و يستر عن عينك أستار[فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ]فتستغرق انت في كمال المشاهدة ، مرة تغرق من بحار استغناء[إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ] و مرة تتحيَّر في ورطة سُموم هيبة [أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ] و مرَّةً من الشوق تترنم كالعندليب في بستان التمجيدعند هبوب نسيم لُطف[وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ]فترتفع عقيرتك من غلبات الوجود بنغمات[إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ]فيقول الحساد بلسان الملامة[تَاللَّهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ] فلما رأَوا تأثير[ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا]فدعوا بالتضرع والعجز[اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ] وقالوا بالصدق و الإخلاص[تَاللَّهِ لَقَدْ آَثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا] وأنت تقول في مناجاة[رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ].

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق