نفحات الطريق  نفحات الطريق
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

رسالة في التصوف (3)

رسالة في التصوف (3)

ما استدعيت من الجواب والكلام ما صدمك من الخطاب، الغيرة لا تَعرف ولا تُعرف، الحق تعالى لا يراه أحد إلاّ مات، من لم يَمُت لم ير الحق، انكسار العاصي خير من صَولةُ المطيع، حُبّ العُلوّ على الناس سبب الانتكاس، حيلة العارف الخَشية والهيبة، الطمع في الخلق شكٌّ في الخالق، بفساد العامّة تظهر ولاة الجور، وبفساد الخاصة تظهر الدّجاجلة الختالون عن الدين، احذر صحبة المبتدعة، واحذر صحبة النساء، من ظهر له نقص في شيخه لم ينتفع به، الذكر شهود المذكور ودوام الحضور، من لم يغفل عن ذكرك فلا تغفل عن ذكره، من لم يغفل عن برك فلا تغفل عن شكره، من جالس الذاكرين انتبه من غفلته، من خدم الصالحين ارتفع لخدمته، لسان الورع يدعوا إلى ترك الآفات ولسان التعبد يدعوا لدوام الاجتهاد، ولسان المحبة يدعوا إلى الذوبان والهيمان، ولسان المعرفة يدعوا إلى الفناء والمَحو والثبات والصّحو، المودّة موافقة الإخوان فيما لا يخطره العلم عليك، قوتُ العارف بمعروفه وقوت الغني بمعتاده ومألوفه، سئل رحمه الله عن نهيهم عن صحبة الأحداث فقال : "هو المستقبل الأمر المبتدئ في الطريق لم يجرب الأمور ولم يثبت له فيها قدم وإن كان ابن سبعين سنة"، قال سهل رحمه الله : "لا تطلعوا الأحداث على الأسرار قبل تمكّنهم" وأما أهل العلل والنفوس الدنسة فهم أخس من أن يذكروا بأمرٍ أو نهيٍ، وقيل الإشارة بالأحداث إلى ما سوى الله من المحدثات، من هيّمه أثر النظر وأقلقه سماع الخبر انقطع في مفاوز الخطرات ولم يلتفت إلى الآفات، يقول في هيمانه كيف السبيل إلى وَصلٍ أعيش به، آفات الخلق سوء الظن، وآفات الصوفية اتباع الهوى، همم العارفين لا تسمو إلى غير معروفهم، من حُرم احترام الأولياء ابتلاه الله بالمقت بين خلقه، من أراد الصفاء فليلتزم الوفاء، المقرّب مسرور في قربه والمحب معذّب في حبِّه، أُسِّسَ هذا البنيان على الجد والاجتهاد وقطع المألوفات والاعتياد، استلذاذك للبلاء تحقُّق بالرِّضا، الفقر أمارة على التوحيد ودلالة على التفريد، لا شهيد غير سواه، العبادة تنجيك من طغيان العلم، والزاهد في راحة، الزهد أعمّ من الورع لأن الورع أبقا والزهد قطع للكل، الزهد فريضة وفضيلة وقربة، فالفرض في الحرام والفضيلة في المتتشابهة والقربة في الحلال، من تعلّم العلم ليعلّم به الناس أعطاه الله فهماً يعرف به الناس، ومن تعلم العلم ليعامل به الحق أعطاه الله تعالى فهماً يعرف به الحق.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016