نفحات الطريق  نفحات الطريق
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

الخطاب الرّوحي في الأدب الصوفي -7


أي الفرائض التي افترضها على عباده كما أشار إلى ذلك الطبري في تفسيره، أو مسؤولية جعل الإنسان خليفة الله في أرضه لقوله تعالى : ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴾ ، وبذلك لم يتركه الله أسيرا لظلمات شهواته، بل اصطفى له رسلاً لهدايته الصراط المستقيم كما قال عز وجل : ﴿رُّسُلًا مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا﴾ وختم هذه الرسالة بمصطفاه وخير خلقه محمد صلوات الله وسلمه عليه لِيُتِمَّ نعمته على عباده بهدايتهم إلى طريق الهدى صراط العزيز الحميد كما وصف فضله على أمته عز من قائل : ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴾.

أما المصدر الثاني الذي يرتكز عليه الخطاب الديني هي سنة من اصطفاه المولى عز وجل من قول أو فعل أو تقرير. إن فحوى الخطاب الديني عموما تمركز في بدايته حول ترسيخ عقيدة الإيمان بوجود واجد الوجود وعظمته ووحدة ربوبيته وألوهيته وتنزيهه من الشرك. فكانت سلوكات النبي صلى الله عليه وسلم المتلقي للوحي، والذي نفث روح القدس في روعه ، هي النموذج الأمثل في الاقتداء. فكان أول من دعا أمته تزكية النفوس وجهاد هواها كما ذكر ابن البطال في شرحه على صحيح البخاري أنه روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأصحابه، وقد انصرفوا من الجهاد: "أتيتم من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر. قالوا: وما الجهاد الأكبر يا رسول الله؟ قال: مجاهدة النفس". وقال سفيان الثورى: "ليس عدوك الذى إن قتلته كان لك به أجر، إنما عدوك نفسك التي بين جنبيك، فقاتل هواك أشدّ مما تقاتل عدوك".

ومنه نخلص إلى أن التصوف قبل مرحلة التدوين كان سار في سلوكه صلى الله عليه وسلم وسلوك الصحابة والتابعين، كالخليفة عمر رضي الله عنه الذي عرف بالزهد. وهذا كان بالاجتهاد في العبادة والزهد في الحياة الدنيا ولكنهم لم يُعَرَّفُوا باسم الصوفية. إنما ظهر هذا الاسم لأول مرة مقترنا باسم أبي هاشم الصوفي (ت 111ه)، ليقترن أيضا باسم جابر بن الحيان الصوفي أيضا إلخ...

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016