recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

مقامك حيث أقامك، فأين أنت ؟

مقامك حيث أقامك، فأين أنت ؟

(إذا أَرَدْتَ أَنْ تَعْرِفَ قَدْرَكَ عِنْدَهُ فانْظُرْ فِي مَا يُقيمُكَ فيهِ)

فإن أقامك فى الطاعة محفوظاً عن المعصية، وحسن الأدب معه، والتواضع له، والشوق إليه، والتعظيم له، وفيما يُشاكل هذه، فاعلم أن لك عنده قدرًا جليلًا حيث وفَّقكَ لِمَا هو عَلَمُ السعادة، فاحمده عليه، وأقبل بكُلِّيتك إليه.

وإن ابتلاك بالمعصية محرومًا عن الطاعة، وقلَّة الأدب معه، والتكبُّر، وعدم الشوق إليه، وفيما يُشبِهُ هذه، فاعلم أن قدرك مبخوس، وحظك منحوس، حيث بلاك بما هو دليل الشقاوة.

لكن مع ذلك لا تغتر بما يظهر منك من الحسنات، ولا تيأس من فضله عند الابتلاء بالسيئات؛ إذ المقْبِلُ قد يُرَدُّ، والمُدبِرُ قد يُوَدُّ فيسعده الجَدُّ. ومَدار الأمور على اللَّاحقة، وهي مَبْنِيَّةٌ على السَّابقة.

شرح الحكم العطائية 
 محمد حياة السندي

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016