recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

رسائل مولاي العربي الدرقاوي -11


في حقيقة العارف


ومنها : فالخصوصية أيها الفقير ذات حسن وجمال وقدّ واعتدال، فهى كالعروسة الجميلة الصورة التي لا نظير لها في الحسن، إلا  أنها لا يأخدها ولا يُمتع بحسنها وجمالها وما لها من المحاسن إلا من ترك هواه، فجعل عوض الشبع جوعاً، وعوض الكلام صمتاً، وعوض النوم سهراً، وعوض العزِّ ذُلاًّ، وعوض العُلُوِّ دُنُواًّ، وعوض الغنى فقراً، وعوض القوَّة ضعفاً، وعوض القدرة عجزاً.

أو نقول : وعوض الأوصاف المذمومة الأوصاف المحمودة، فهذا هو الذي يُمتع بحسنها وجمالها، وبما لها من المحاسن. وهذا مَن يرى ربه سبحانه ونبيه صلى الله عليه وسلم. وهذا من عاش في الدنيا وحصَّل الفائدة فيها، وهذا هو الناس، وهذا هو الآدمي، وهذا هو العالم، وهذا هو السُّنِّي، وهذا هو العارف، وهذا هو الصوفي، وهذا هو الرجل، وهذا من شَمتَ الزمان ولم يشمته الزمان، وأما مَن قلبه مشحون بالخبائث فلا يتمتَّعُ بالخُصوصيَّة، ولا يَطمعُ في رؤيةِ ربه سبحانه، ولا في رؤيةِ نبيه صلى الله عليه وآله وسلم، فعليه بتطهير قلبه من كلِّ وصفٍ ذميم - كما قلنا - وله ما أراد إن شاء الله، والسلام.



عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016