-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

لَوْ أَنَّكَ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ

لَوْ أَنَّكَ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ

لَوْ أَنَّكَ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ، إلى عرفانه (إلّا بَعْدَ فَنَاءِ مَسَاويكَ) الكائنة في باطنك وظاهرك (وَمَحْوِ دَعاوِيكَ) بلِسانكَ (لَمْ تَصِلْ إِلَيْهِ أَبَداً) لأنها لا تفنى ولا تُمحى بالكلية لأنها لوازم ذاتك لا تُفارقك أبداً، نعم قد تنغمرُ ولا يظهر شرها لكثرة وغلبة ما يدفع ضررها من الطاعات والأنوار.

(ولَكِن إَذا أرادَ أَنْ يُوصِلَكَ إلَيْهِ) ويسعدك بما لديه بكَشفِ الحُجُبِ التي عليك (سَتَرَ وَصْفَكَ) الذليلَ (بِوَصْفِهِ) الجميل، (وَغَطَّى نَعْتَكَ) الدنِيِّ (بِنَعْتِهِ) العَلِيِّ، (فَوَصَلَكَ إِلَيْهِ) أي إلى قربه (بِمَا مِنْهُ إِلَيْكَ، لاَ بِمَا مِنْكَ إِلَيْهِ).

والحاصلُ أنه لا يمكن الوصول إليه إلاَّ بإيصاله من إفضاله، ولا يقدر السالك الوصول إليه بأعماله، فاقطع طمعك عنك، واْجُ جُودَهُ وفَضلَهُ، واطْلُب منه الوصول إليه. 

شرح الحكم العطائية
السندي

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016