-->
نفحات الطريق  نفحات الطريق
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل -30


الباب التاسع والعشرون : في الأبد.


الأبد عبارة عن معقول البعدية لله تعالى، وهو حكم له من حيث ما تقتضيه وجوده الوجوبي الذاتي؛
لأن وجوده لنفسه قائم بذاته، فلهذا صح له البقاء لأنه غير مسبوق بالعدم.

فحكم له بالبقاء قبل الممكن و بعده لقیامه بذاته وعدم احتياجه إلى غيره بخلاف الممكن فإنه ولو كان لا يتناهى فهو يحكم عليه بالانقطاع لأنه مسبوق بالعدم، وكل مسبوق بالعدم فمرجعه إلى ما كان عليه، فلا بد أن يحكم عليه بالانعدام، وإلا لزم أن يساير الحق تعالى في بقائه، وهذا محال ولو لم يكن كذلك لما صحت البعدية لله.

واعلم أن البعدية والقبلية لله تعالى حكمان لازمان لاستحالة مرور الزمان عليه، فافهم ما أشرنا إليه فإنه الحق سبحانه وتعالى شأنه الذاتي باعتبار استمرار وجوده بعد انقطاع وجود الممكن.
واعلم أن كل شيء من الممكنات له أبدا بد، وأبد الدنيا بتحويل الأمر إلى الآخرة وأبد الآخرة بتحوّل الأمر إلى الحق تعالى.

ولا بد أن يحكم بانقطاع الآباد، وآباد أهل الجنة وآباد أهل النار؛ ولو دامت وطال الحكم ببقائها فإن بعدية الحق يلزمنا أن تحكم على ما سواه بالانقطاع، فليس لمخلوق أن يسايره في بقائه، وهذا الحكم ولو أنزلناه في هذا الكلام بعبارة معقولة فإنا قد شهدناه كشفاً وعياناً، {فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}. [الكهف:29]

واعلم أن الحال الواحد من أحوال الآخرة، سواء كان من أحوال المرحومين أو من أحوال المعذبين فإنه له حكم الأزلية والأبدية، وهذا سرّ عزيز يذوقه من وقع فيه ويعلم أنه لا انقطاع له أبداً أبداً، وهي حالة واحدة، لكن قد ينتقل من تلك الحال إلى حال غيره.
وقد لا ينتقل فإذا انتقل منه إلى حال آخر غيره كان هذا الحكم الحاله الواقع فيه أيضاً، ولا ينقطع هذا الحكم ولا يختل عن أحوال الآخرة، وهذا أمر شهودي ليس للعبد فيه محال لأنه محلى ذلك،وسيأتي بيان هذا الكلام في موضعه من ذكر الجنة والنار إن شاء الله تعالى. فأبد الحق سبحانه وتعالى أبد الآباد، كما أن أزله أزل الآزال.

واعلم أن أبده عين أزله وأزله عين أبده، فإنه عبارة عن انقطاع الطرفين الإضافيين عنه لينفرد بالبقاء بذاته وكونه قبل، فيسمى انقطاع  تعقل الإضافة الأولية عنه، ووجوده قبل تعقل الألوهية أزلاً، وتسمى انقطاع الآخرية عنه وبقاؤه بعد تعقل الآخرية أبد. وهما أعني الأزل والأبد لله وصفان أظهرهما الإضافة الزمانية يتعقل وجوب وجوده. وإلا فلا أزل ولا أبد "كان الله ولا شيء معه".
فلا وقت له سوى الأزل الذي هو الأبد، الذي هو حكم وجوده باعتبار عدم مرور الزمان عليه، وانقطاع حكم الزمان دون مسايرته هو الأبد. فافهم.

عن الكاتب

حسن بن أحمد
  1. الحمد لله ..
    بارك الله فيكم ..
    ربنا يتقبل ..

    ردحذف

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016