نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

المولد الشريف -7


المولد الشريف -6

ولنذكر نبذةً من صفاته صلى الله عليه وسلم :


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فَخماً مُفَخَّماً يَتَلَأْلَأُ وجهُهُ تَلَؤلؤَ القمر ليلةَ البدرِ أطولَ من المربُوعِ وأقصرَ من المُشَذَّبِ عظيمَ الهامَةِ أَزْهَرَ اللَّوْنِ، أَدْعَجَ العَيْننَيْنِ،وَاسِعَ الْجَبِينِ، أَزَجَّ الْحَوَاجِبِ، أَقني الأَنف، كَثَّ اللِّحْيَةِ، سَهْلَ الْخَدَّيْنِ، ضَلِيعَ الْفَمِ، أَشْنَبَ الثَّغْرِ، مُفَلَّجَ الأَسْنَانِ، دَقِيقَ الْمَسْرَبَةِ، كَأَنَّ عُنُقَهُ جِيدُ دُمْيَةٍ فِي صَفَاءِ الْفِضَّةِ، ضَخْمَ الْكَرَادِيسِ، مَوْصُولَ مَا بَيْنَ اللُّبَّةِ وَالسُّرَّةِ بِشَعْرٍ يَجْرِي كَالْخَطِّ، إِذا مَشَى مَشَى تَقَلُّعاً كَأَنَّمِا يَنْحَطُّ مِنْ صَبَبٍ، وَإِذَا الْتَفَتَ الْتَفْتَ جَمْعًا، خَافِضَ الطَّرْفِ، نَظَرُهُ إِلَى الأَرْضِ أَطْوَلُ مِنْ نَظَرِهِ إِلَى السَّمَاءِ، جُلُّ نَظَرِهِ الْمُلاحَظَةُ، يَسُوقُ أَصْحَابَهُ، ويَبْدَأُ مِنْ لَقِيَهُ بِالسَّلامِ، بينَ يَدَيْهِ خَاتَمُ النبُوَّةِ مَكتُبٌ فيهِ "لا إلَهَ إلاّ الله محمَّدٌ رَسُولُ الله" توَجَّه أَينَ شِئتَ فإنَّكَ مَنْصُورٌ" صلّى الله عليه وعلى آلهِ وأَصحابِهِ وسلِّم.

وأَمَّا ما وردَ في فضلِ المولد الشريف فقد وردَ في الخبر :(ما من مسلمٍ قُرِئَ المولِدُ في بيتِهِ إلاّ رفعَ الله سبحانه وتعالى عن أهل ذلك البيت القحطَ والوباء والعاهات والبليّات، وإن مات هوَّنَ الله عليه جوابَ مُنكَر ونَكير) وقال الإمام اليافعيُّ رحمه الله : (مَن جَمعَ لمولد النبي صلى الله عليه وسلم إخوانا وهيأ لهم طعاما وعمل إحسانا وصار سببا لقرائته بعثه الله يوم القيامة مع الصديقين والشهداء والصالحين) وورد أيضاً : أنَّ عملَ المولدِ واستماعَهُ في كلِّ سنةٍ أمانٌ لفاعلِهِ وكفَّارةٌ لِمَا بينَ العامَينِ) ولا زال أهل الإسلام يحتفلون بشهر مولده صلى الله عليه وسلمويعملون الولائم، ويتصدَّقون في لياليه بأنواع الصدقات ويُظهرونَ السرورَ به، ويزيدون في المبرات، ويعتنون بقراءة مولده الكريم، ويظهرُ عليهم من بركاته كلُّ فَضلٍ عميم.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق