نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

رسائل مولاي العربي الدرقاوي

رسائل مولاي العربي الدرقاوي

الحث على المداومة والإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والتمسك بسنّته وهديه.


ومنها : فإن شئتَ أن تنال ما تريد فصلِّ على النبي المجيد ولو مائة مرة في اليوم والليلة، لأن القليل الدائم من الأعمال خير من الكثير المنصرم منها، والعمل لا يكون قليلا إلا إذا كان صاحبه على غير السنة المحمديّة، وأما إذا كان عليها فلا يكون عمله كثيراً.

ولا شك أن المتمسك بالسنّة لا تفوته الصلاة على صاحبها صلى الله عليه وسلم وإن لم يصلِّ عليه بلسانه، وإذا كان على سنته وصلى عليه بلسانه فذلك نور على نور، ولا شك أن المتمسك بسنّته حقًّا يصلي عليه بكلِّيته، والمتمسك الذي لا يبالي بالسنة إنما يصلي عليه بلسانه فقط دون جوارحه، وعملٌ قليل في سُنَّة خير من كثير في بدعة، فافهم فهَّمنا الله وإيّاك. واشدد يدك على هذه المذاكرة المباركة، والله يغنيك بها، آمين.

التحذير من الناس


ومنها : فالناس - أيها الفقير - لا ينجو منهم إلا العاقل اللبيب ولا سيما أهل وقتنا هذا،فاحذرهم دائمًا، واخش شرهم حتى في سلامهم عليك، فإذا سلّم عليك أحدهم وعرفت أنه حققًّا سلَّم عليك ليتوصّل للكلام معك فيك، فهذا إن حصلت بيده رد سلامه عليه لأن رد سلامه واجب، واذهب إلى شغلك، فإن ذهب هو وترك سبيلك تبارك الله، وإلا فقل له : عاملني بدرهم أو درهمين لله تعالى، فإنه بنفس ما تحك له الدبرة هكذا يزعرط، فهذا ما تدفعه به، ولا شك أن التخلُّص منه صعب، كما لا شك أن تسلطهم على أولياء الله في بديتهم سُنَّة الله في خلقه ولن تجد لسنّة الله تبديلاً، كما قال تعالى.

وقال الشيخ الجليل ولي الله تعالى سيدي ابن عطاء الله رضي الله عنه في لطائف المنن : "اعلم أن أولياء اللّه تعالى حكمهم في بداياتهم أن يسلّط الخلق عليهم ليطهروا من البقايا،و تكمل فيهم المزايا،وكي لا يساكنوا هذا الخلق باعتماد،أو يميلوا إليهم باستناد و من آذاك فقد أعتقك من رقِّ إحسانه، ومن أحسن إليك فقد استرقك بجود امتنانه."

ولذلك قال صلى الله عليه وسلم : (من أَسْدَى إليْكُمْ مَعرُوفاً فَكَافِئُوهُ فَإِنْ لَمْ تَقْدِرُوا فَادْعُوا لَهُ). كل ذلك ليتخلّص القلب من رقِّ إحسان الخلق ويتعلّق بالملك الحقّ.

وقال الشيخ أبو الحسن رضي الله عنه : اهرب من خير الناس ، أكثر ما تهرب من شرهم ، فإنَّ خيرهم يُصيبك في قلبك ، وشرهم يُصيبك في بدنك ، ولئن تُصاب في بدنك خير من أن تصاب في قلبك ، ولعدو تصل به إلى الله خير من صديق يقطعك عن الله. وعدّ إقبالهم عليك ليلاً إعراضهم عنك نهاراً، ألا تراهم إذا أقبلوا فتنوا ؟ قال : وتسليط الخلق على أولياء الله تعالى في مبدإ طرقهم سنّة الله في أحبّائه وأصفياءه.

قلت : ولا تراهم ينكرون على أحد من أهل الطريقة رضي الله عنهم كما تراهم ينكرون على أهل التجريد منهم وعلى أهل السؤال، ولا شك أن التجريد مقابل الأسباب، وكلاهما جائز شرعاً، فمن طعن في التجريد فقد طعن في التوكل، وقد قال تعالى : {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}[الطلاق:3]. وقال ولي الله تعالى سيدي ابن البنا رضي الله عنه في مباحثه :

والشُّغل دون الكسب في العبادة .. محض التوكل ورأي السادة

إلى غير هذا. كما أن من طعن في الأسباب فقد طعن في السنّة، والسؤال أيضاً جائز شرعاً، إذ قال تعالى لنبيِّه صلى الله عليه وسلم : {وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ}[الضحى:10].

وعنه صلى الله عليه وسلم : (اعطُوا السّائل ولو جاء على فرس).

قلت : ومن كذب فعليه كذبه -كما قال تعالى-، ومن بدّل أو غيّر أيضاً فالله حسيبه، والسلام.


عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق