نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

شرح الحكم العطائية (189) : لا يَنْبَغي لِلسّالِكِ أنْ يُعَبِّرَ عَنْ وارِداتِهِ؛ فإنَّ ذلِكَ يُقِلَّ عَمَلَها في قَلبِهِ وَيَمْنَعْهُ وُجودَ الصِّدْقِ مَعَ رَبِّهِ.

شرح الحكم العطائية (189) : لا يَنْبَغي لِلسّالِكِ أنْ يُعَبِّرَ عَنْ وارِداتِهِ؛ فإنَّ ذلِكَ يُقِلَّ عَمَلَها في قَلبِهِ وَيَمْنَعْهُ وُجودَ الصِّدْقِ مَعَ رَبِّهِ.


يقول ابن عباد الرندي : الواردات الإلهية ل ينبغي للسالك أن يعبِّر عنها اختياراً منه، بل يُخفيها ويصونها ولا يُطلِع أحداً عليها، إلّا شيخاً مُرشداً؛ لأنّ نفسه تجد في ذلك لذة وانشراحاً، فتقوى بها صفاتها، فيقلّ بسبب ذلك عمل الواردات في قلبه من التّأثير المحمود. ولأجل غلبة أحكام نفسه وإيثار حظِّه يمنعه ذلك من وجود صدقه مع ربِّه.

يقول ابن عجيبة :المريد في حال سيره مأمور بالكتمان لعلمه وعمله وحال وارداته ، فإفشاؤه لعمله من قلة إخلاصه ، وإفشاؤه لأحواله من قلة صدقه مع ربه ، وأيضا الأحوال تأتي من حضرة قهار فتتزعج القلوب خوفا ، وتقلقها شوقا ، فإذا أفشى ذلك كان تبريدا لها وإطفاء لنورها ، كمن غلت قدرته فصب فيها الماء البارد فيطول عليه غليانها ثانيا ، ولو قلل نارها وحركها لاستفاد إدامتها ، كذلك الواردات الإلهية تفجأ القلوب لتحركها إلى النهوض إلى مولاها ، فإذا أفشاها وذكرها للناس قل علمها في قلبه ، ودل على عدم صدقه فيها مع ربه .

قلت : ومن ذلك استعمال الأحوال التي تميت النفوس لا ينبغي إفشاؤها ، فللنفس حظ في ذلك ، لأنها مجبولة على حب المدح والذكر الحسن ، ولو من الإخوان ، وكثيرا ما ترى بعض الفقراء يذكرونها ويتبجحون بها وهو غير صواب ، نعم إن كان يقتدى به فيذكرها للاقتداء ، ولإنهاض الفقراء ، فذلك حسن مع نية حسنة ، وكثيرا ما تستعمل هذه الأحوال في حال السؤال ، فلذلك ذكره بأثره .

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق