نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

شرح بردة البوصيري-10

شرح بردة البوصيري-6

كَمْ حَسَّنَتْ لَذَّة ٍ لِلْمَرءِ قاتِلَة ً * من حيثُ لم يدرِ أنَّ السُّمَّ في الدَّسَمِ

"كَمْ" خبرية للتكثير في موضع النصب مفعول، "حَسَّنَتْ" وحسنت فعل المؤنثة الغائبة فاعله مستكن فبه ضمير عائد إلى النفس و"لَذَّةً" تميز عن إبهام في حسّنت و"قاتلةً" حال من لذّة ومن جارّه زائدة، و"حَيثُ" ظرف مكان مبنيّ لفظا على الضمير بناء لازمياّا مشابها للأصلي ، أي لمبنيّ الأصل منصوب محلا على أنه مفعول فيه لحسنت، و"لَمْ" جازمة، و"يَدْرِ" مجزوم به بحذف الباء، "أنَّ" حرف تشبيه، "السّم" اسمه، و"في الدّسم" خبره حسّنت زيّنت ونسبت إلى الحسن، لم يدر أي لم يعلم والسم ظاهر، يقال له بالفارسي زهر والدَّسم الوَدك وبالفارسي حرب.

والمعنى : ويّنت النّفس للرجل كثيرا من لذّة قاتلك له من حيث لم يدر أن السّم في ذلك الدّسم أي العمل الذي عبّر عنه بالدّسم.

وَاخْشَ الدَّسائِسَ مِن جُوعٍ وَمِنْ شِبَع * فَرُبَّ مَخْمَصَة ٍ شَرٌّ مِنَ التُّخَمِ

"الخشية" الخوف، و"الدسائس" جمع دسيسة وهي الفتنة الخفية من الدسائس وهي المكر والحيل، و"المخمصة" المجاعة، و"التخم" جمع تخمة وهي الامتلاء من الأكل وإفساد الطعام في المعدة، و"اخش" فعل أمر والدسائس مفعول له، و"مَن" للتبيين و"جوع" مجرور به غير صريح للمحذوف المقرر، والجملة في محل النصب على أنه صفة للدسائس، و"من شبع" عطف عليهم، و"الفاء" عاطفة، و"ربّ" حرف جر لتقليل النوع من الجنس و"هنا" للتكثير، و"مخمصة" مجرور به متعلق بمحذوف ومنصوب محلا المفعولية، و"شر" خبر للمبتدأ المحذوف، و"من التخم" متعلق بشر، والجملة مجرور المحِلّ على أنه صفة مخمصة.

والمعنى : وأخفّ المهالك الخفيّة الحاصلة يعضها من جوع، وبعضها من شبع، فالجوع يورث سوء الخلق والكسل وضعف القوّة، والشبع غلبة الشهوة وإظلام القلب وغير ذلك، وقد تحصل العبادة مع الشبع دون الجوع فيكون شرًّا من التخم.

       

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق