recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

إنما هي أذواق ووجدان

إنما هي أذواق ووجدان

{لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [سورة المائدة : 17]

يقول الحقّ جلّ جلاله : { لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم } ، والقائل بهذه المقالة هي الطائفة اليعقوبية من النصارى ، كما تقدم . وقيل : لم يصرح بهذه المقالة أحدٌ منهم . ولكن لزمهم حيث قالوا بأن اللاهوت حل في ناسوت عيسى مع أنهم يقولون الإله واحد ، فلزمَهم أن يكون هو المسيح ، ولزمهم الاتحاد والحلول؛ فنسب إليهم لازم قولهم ، توضيحًا لجهلهم ، وتقبيحًا لمعتقدهم .


ثم رد عليهم بقوله : { قل فمن يملك من الله شيئًا } أي : من يمنع من قدرته وإرادته شيئًا ، { إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعًا } ، وبيان الرد عليهم : أن المسيح مقدورٌ ومقهور ، قابل للفناء كسائر الممكنات ، ومن كان كذلك فهو معزول عن الألوهية . ثم أزال شبهتهم بحجة أخرى فقال : { ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما } ، يتصرف فيهما كيف شاء ، { يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير } ؛ فقدرته عامة؛ فيخلق من غير أصل؛ كالسماوات والأرض ، ومن أصل؛ كخلق ما بينهما ، وينشىء من أصل ليس هو جنسه؛ كآدام وكثير من الحيوانات ، ومن أصل يجانسه ، إما من ذكر وحده؛ كحواء ، أو من أنثى وحدها : كعيسى ، أو منهما؛ كسائر الناس . قاله البيضاوي.

الإشارة

رُمي كثير من الأولياء المحققين بالاتحاد والحلول؛ وهم بُرءاء منه . وسبب ذلك أنهم لما خاضوا بحار التوحيد ، وكُوشفوا بأسرار التفريد ، أو أسرار المعاني قائمة بالأواني ، سارية في كل شيء ، ماحية لكل شيء ، كما قال في الحِكَم :« الأكوان ثابتة بإثباته ممحوه بأحدية ذاته » فأرادوا أن يعبروا عن تلك المعاني فضاقت عبارتهم عنها؛ لأنه خارجة عن مدارك العقول ، لا تدرك بالسطور ولا بالنقول . وإنما هي أذواق ووجدان؛ فمن عبَّر عنها بعبارة اللسان كفَّر وزندق ، وهذه المعاني هي الخمرة الأزلية التي كانت خفية لطيفة ، ثم ظهرت محاسنها ، وأبدت أنوارها وأسرارها ، وهي أسرار الذات وأنوار الصفات ، فمن عرفها وكوشف بها . اتحد عنده الوجود ، وأفضى إلى مقام الشهود . وهي منزهة عن الحلول والاتحاد ، إذ لا ثاني لها حتى تحل فيه أو تتحد معه.


فمن كوشف بأسرار هذه الخمرة ، لم ير مع الحق سواه . كما قال بعضُ العارفين : ( لو كُلفتُ أن أرى غيره لم أستطع؛ فإنه لا غير معه حتى أشهده ) . ولو أظهرها الله تعالى للكفار لوجدوا أنفسهم عابدة لله دون شيء سواه.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016