recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

الشريعة والحقيقة / ابن عجيبة


{ سَيَقُولُ ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَآ أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذٰلِكَ كَذَّبَ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِم حَتَّىٰ ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَآ إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ تَخْرُصُونَ }

الإشارة 

يقول سيدي ابن عجيبة رضي الله عنه : اعلم أن الحقّ جلّ جلاله كلف عباده في هذا الدار ، بالقيام بوظيفتين : الشريعة والحقيقة ، الشريعة محلها الظواهر ، والحقيقة محلها البواطن ، الشريعة تقتضي التكليف ، والحقيقة تقتضي التعريف ، الشريعة شهود الحكمة ، والحقيقة شهود القدرة ، وجعل الشريعة رداء الحقيقة ولباسًا لها ، ثم جعل سبحانه في القلب عينين ، وتسمى البصيرة ، إحداهما تنظر للحكمة فتقوم بالشرائع ، والأخرى تنظر للقرة فتقوم بالحقائق . فقوم فتحوا عين الحقيقة وأعموا عين الشريعة ، وهم أهل الكفر والزندقة ، ولذلك قالوا : { لو شاء الله ما أشركنا } ، وقوم فتحوا عين الشريعة وأهملوا عين الحقيقة ، ثم وهم عوام المسلمين من أهل اليمن ، فلذلك طال خصمهم للمقادير الأزلية مع إقرارهم بها ، فإن أنكروها فقد عَمِيَتْ بصيرتهم .
وقوم أحبهم الله ، ففتح لهم عين الحقيقة ، فأسندوا الأفعال كلها إلى الله ولم يروا معه سواه ، فتأدبوا في الباطن مع الأشياء كلها ، وفتح لهم عين الشريعة فقاموا بوظائف العبودية على المنهاج الشرعي ، وهم الأولياء العارفون بالله ، فمن تمسك بالحقائق العلمية دون الشرائع كان زنديقًا ، ومن تمسك بالشرائع دون الحقائق كان فاسقًا ، ومن تمسك بهما كان صدِّيقًا ، فمن رام تمسك بالشرائع ، ولم تُسعفه الأقدار ، فإن كان عن سُكر وجذب فهو معذور ، وإن كان عن كسل فهو مخذول ، وإن كان عن إنكار لها فهو مطرود معدود من حزب الشيطان ، والعياذ بالله .

تفسير ابن عجيبة

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016