recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

الحكم العطائية( 22 ) : ما من نَفَسٍ تبديه إلا وله قدر فيك يمضيه .

الحكمة ( 22 ) :ما من نَفَسٍ تبديه إلا وله قدر فيك يمضيه .


النفَس : بفتح الفاء عبارة عن دقيقة من الزمان قدر ما يخرج النفس ويرجع ، وهو أوسع من الطرفة ، والطرفة أوسع من اللحظة وهى رمق البصر ورده والقدر : هو العلم السابق للأشياء قبل أن تظهر ، وهو علم أوقاتها وأماكنها ومقاديرها وعدد أفرادها ، وما يعرض لها من الكيفيات ، وما ينزل بها من الأفات .

فإذا علمت أيها الإنسان أن أنفاسك قد عمها القدر ، ولا يصدر منك ولا من غيرك إلا ما سبق به علمه وجرى به قلمه لزمك أن ترضى بكل ما يجرى به القضاء ، فأنفاسك معدودة ، وطرفاتك ولحظاتك محصورة فإذا أنتهى آخر أنفاسك رحلت إلى آخرتك ، وإذا كانت الأنفاس معدودة فما بالك بالخطوات والخطرات وغير ذلك من التصرفات.

وحقيقة الرضا : تلقى المهالك بوجه ضاحك وحقيقة التسليم : إستواء النقمة والنعيم ، بحيث لا يختار فى أيهما يقيم وهذا هو مقام أهل الكمال الذين تحققوا بالزوال نفعنا الله بذكرهم ، وخرطنا فى سلكهم آمين.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016