-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

أعلام التصوف : أحمد الرِّفَاعِيُّ

أحمد الرِّفَاعِيُّ أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بنُ عَلِيِّ بنِ أَحْمَدَ بنِ يَحْيَى، الفقيه الشافعي الأشعري الصوفي، الملقب بـ "أبو العلمين" و"الشيخ الكبير".

الإِمَامُ، القُدْوَةُ، العَابِدُ، الزَّاهِدُ، أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بنُ أَبِي الحَسَنِ عَلِيِّ بنِ أَحْمَدَ بنِ يَحْيَى بنِ حَازِمِ بنِ عَلِيِّ بنِ رِفَاعَةَ الرِّفَاعِيُّ، المَغْرِبِيُّ، ثُمَّ البَطَائِحِيُّ.قَدِمَ أَبُوْهُ مِنَ المَغْرِب، وَسكنَ البطَائِح بقَرْيَة أُمِّ عُبَيْدَةَ، وَتَزَوَّجَ بِأُخْت مَنْصُوْر الزَّاهِد، وَرُزِق مِنْهَا الشَّيْخ أَحْمَد وَإِخْوَته.

نسبه ومولده

هو السيد أحمد أبو العباس بن علي بن يحيى بن ثابت بن الحازم علي أبي الفوارس بن أحمد المرتضى بن علي بن الحسن الأصغر المعروف برفاعة بن مهدي المكي أبو رفاعة بن أبي القاسم محمد بن الحسن القاسم المُكنى بأبي موسى بن الحسين عبد الرحمن لقبه الرضي المحدث بن أحمد الصالح الأكبر بن موسى الثاني بن إبراهيم المُرتضى بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي الأصغر بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

ولد الإمام أحمد الرفاعي سنة 512 هـ في العراق في قرية حسن بالبطائح (والبطائح عدة قرى مجتمعة في وسط الماء بين واسط والبصرة) وفي السابعة من عمره توفي أبوه في بغداد فكفله خاله الشيخ الزاهد منصور البطائحي "دفين بلدروز-العراق" وهو الذي رباه تربية دينية،درس القرآن العظيم وتلقى العلوم الدينية في الفقه على مذهب الإمام الشافعي.

أخذ الطريقة عن الشيخ موسى الواسطي القاري، وهو أخذها من الشيخ أبي بكر الشبلي، وهو أخذها عن أبي القاسم الجنيد البغدادي.

من كراماته :

يقول الإمام عز الدين الفاروقي في كتابه " إرشاد المسلمين " : " أخبرني أبي الحافظ محي الدين أبو إسحق عن أبيه الشيخ عمر الفاروقي أنه قال : كنت مع سيدنا وشيخنا السيد أحمد الكبير الرفاعي الحسيني رضي الله عنه عام حجه الأول وذلك سنة خمس وخمسين وخمسمائة ، وقد دخل المدينة يوم دخوله القوافل إليها قوافل الزوار من الشام والعراق واليمن والمغرب والحجاز وبلاد العجم وقد زادوا على تسعين ألفا ، فلما أشرف على المدينة المنورة ترجل عن مطيته ومشى حافيا إلى أن وصل الحرم الشريف المحمدي ولازال حتى وقف تجاه الحجرة العطرة النبوية فقال : السلام عليك يا جدي ، فقال رسول الله له : " وعليك السلام يا ولدي " ، سمع كلامه الشريف كل من في الحرم النبوي ، فتواجد لهذه المنحة العظيمة والنعمة الكبرى وحنَّ وأنَّ وبكى وجثا على ركبتيه مرتعدا ثم قام وقال : 
تقبل الأرض عني وهي نائبتي
في حالة البعد روحي كنت أرسلها
فامدد يمينك كي تحظى بها شفتي
وهذه دولة الأشباح قد حضرت

فمدَّ له رسول الله صلى الله عليه وسلم يده الشريفة النورانية من قبره الأزهر الكريم فقبلها والناس ينظرون.

من وصايا سيدي أحمد الرِّفَاعِيُّ رضي الله عنه:
  • - واياك ورؤية الفعل في العبد حيا كان أو ميتا, فان الخلق كلهم لا يملكون لأنفسهم ضرا و لا نفعا .نعم خد محبة أحباب الله وسيلة الى الله ,فان محبة الله تعالى لعباده سرمن أسرار الألوهية يعود صفة للحق, ونعم الوسيلة الى الله سر ألوهيته, وصفة ربوبيته.
  • - يقول رضي الله عنه: "إياك والتقرب إلى أهل الدنيا، فان التقرب منهم يُقسّي القلب، واتخذِ الفقراء أصحابا وأحبابا، وعظّمهم وكن مشغولا بخدمتهم، وإذا جاءك واحد منهم فانتصب له على قدميك واسأله الدعاء الصالح، وجاهد نفسك لكي تكون منهم وكن شبيه بهم، من تشبّه بقوم فهو منهم ومن أحب قومًا حشر معهم، ولو عرف الناس ربهم حق المعرفة كما عرفه الفقراء لانقطعوا عن معاش الدنيا وأحوالها بالكُلّية، ومن علامة الفقير أنه إذا أعطى عطاءًا أعطاه لوجه الله ومرضاته لا شىء ءاخر غير ذلك".
  • - ولدي إياك من الاشتغال بما لا يعنيك من الكلام والأعمال وغيرها، وارجع بنفسك عن طريق الغفلة، وادخل من باب اليقظة، وقف بميدان الذل والانكسار، واخرج من مقام العظمة والاستكبار فإنك مضغة ابتداؤك، وجيفة انتهاؤك، فقف بين الابتداء والانتهاء بما يليق لمقامها".
  • - يا ولدي التصوف الإعراض عن غير الله، وعدم شغل الفكر بذات الله، والتوكل على الله، وإلقاء زمام الحال في باب التفويض، وحسن الظن به في جميع الحالات".
  • - عليك بملازمة الشرع بأمر الظاهر والباطن، وبحفظ القلوب من نسيان ذكر الله، وبخدمة الفقراء والغرباء، وبادر دائمً بالسرعة للعمل الصالح من غير كسل ولا ملل، وقم في مرضاة الله تعالى، وقف في مرضاة الله تعالى، وقف في باب الله تعالى، وعوّد نفسك القيام في الليل، وسلمها من الرياء في العمل، وابك في خَلواتك وجلواتك على ذنوبك الماضية، واعلم أنّ الدنيا خيال وم فيها زوال، همة أبناء الدنيا دنياهم، وهمة أبناء الآخرة ءاخرتهم.
  • اقواله رضي الله عنه:

  • - قِيْلَ: إِنَّهُ أَقسم عَلَى أَصْحابه إِنْ كَانَ فِيْهِ عيب يُنبِّهونه عَلَيْهِ فَقَالَ الشَّيْخُ عُمَر الفَارُوْثِيُّ: يَا سيّدِي! أَنَا أَعْلَم فِيك عَيبا.
  • قَالَ: مَا هُوَ؟
  • قَالَ: يَا سيّدِي! عَيْبك أَننَّا مِنْ أَصْحَابك.
  • فَبَكَى الشَّيْخ وَالفُقَرَاءُ، وَقَالَ -أَيْ عُمَرُ-: إِنْ سَلِمَ الْمركب حَمَلَ مَنْ فِيْهِ.
  • - وكان رضي الله عنه يقول : " طريقي دين بلا بدعة ، وعمل بلا كسل ، ونية بلا فساد ، وصدق بلا كذب ، وحال بلا رياء " . 
  • - مرغ خدك على التراب و افرش جنبيك على الباب و لا تعتمد على عملك و الجأ الى رحمته تعالى و قدرته و تجرد منك و من غيرك علك تلحق باهل السلامة “.
  • - يا أخى أخاف عليك من الفرح بالكرامة وإظهارها ، فإن الأولياء يستترون من الكرامة كما تستتر المرأة من دم الحيض.
  • - ظن بعض الجهلة أن هذه الطريقة تنال بالقيل والقال, والدرهم والمال, وظواهر الاعمال! لاوالله, انما نيلها بالصدق والانكسار, والذل والافتقار واتباع سنة النبي المختار وهجر الاغيار.
  • - الفقير إذ انتصر لنفسه تعب وإذ اسلم الأمر إلى الله تعالى نصره من غير عشيرة ولا أهل.
  • - ليست النائحة الثكلى كالنائحة المستأجرة.
  • - الصوفي من صفا فلم ير لنفسه على غيره مزية.
  • - الشيخ من إذا نصحك أفهمك وإذا قادك دلك وإذا أخذك نهض بك.
  • - ما شم رائحة المعرفة من افتخر بابيه وأمه وخاله وعمه وماله ورجاله. ليس عند الله على شيء من رأى نفسه.
  • - لو عبد الله العابد بعبادة الثقلين وفيه ذرة من الكبر فهو من أعداء الله وأعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • - ثلاث خصال من كن فيه لا يكون وليا إلا إذا طهره الله منهن: الحمق والعجب والبخل.
  • - لن يصل العبد إلى مرتبة أهل الكمال وفيه بقية من حروف أنا.
  • - الرجل من يفتخر به شيخه لا من يفتخر بشيخه.* إذا رأيت الرجل يطير في الهواء فلا تعتبره حتى تزن أقواله وأفعاله بميزان الشرع.
  • - إياك والإنكار على الطائفة في كل قول وفعل: سلم لهم أحوالهم إلا إذا ردها الشرع فكن معه.
وفاته:

لما بلغ الإمام سيدي أحمد الرِّفَاعِيُّ رضي الله عنه (66) من عمره مرض بداء البطن (الإسهال الشديد) وبقي مريضاً أكثر من شهر، وكان مع خطورة مرضه يتحمل الآلام الشديدة بدون تأوه أو شكوى، مستمرا وثابتا على تأدية الطاعات والعبادات التي اعتاد عليها بقدر استطاعته إلى أن وافته المنية يوم الخميس 12 جمادى الأولى عام 578 هـ، ودفن في قبّة جدّه لأمّه الشيخ يحيى البخاري في بلدته أم عبيدة، وكان يوماً مهيباً.

مؤلفاته وتراثه:

حالة أهل الحقيقة مع الله تحميل الكتاب.
البرهان المؤيد تحميل الكتاب.
النظام الخاص لأهل الاختصاص تحميل الكتاب.
التحفة الرفاعية، تحميل الكتاب.
كتاب قلادة الجواهر تحميل الكتاب.
أسرار العبادات تحميل الكتاب.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016