نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

قَوْل الصوفية فِي الإتصال

معنى الإتصال أَن ينْفَصل بسره عَمَّا سوى الله فَلَا يرى بسره بِمَعْنى التَّعْظِيم غَيره وَلَا يسمع إِلَّا مِنْهُ.
قَالَ النوري: الإتصال مكاشفات الْقُلُوب ومشاهدات الْأَسْرَار مكاشفات الْقُلُوب كَقَوْل حَارِثَة "كَأَنِّي أنظر إِلَى عرش رَبِّي بارزا".
ومشاهدات الْأَسْرَار كَقَوْلِه عَلَيْهِ السَّلَام "اعبد الله كَأَنَّك ترَاهُ" وكقول ابْن عمر "كُنَّا نتراءى الله فِي ذَلِك الْمَكَان".
وَقَالَ بَعضهم:" الِاتِّصَال وُصُول السِّرّ إِلَى مقَام الذهول"مَعْنَاهُ أَن يشْغلهُ تَعْظِيم الله عَن تَعْظِيم سواهُ.
وَقَالَ بعض الْكِبَار: الِاتِّصَال أَن لَا يشْهد العَبْد غير خالقه وَلَا يتَّصل بسره خاطر لغير صانعه.
قَالَ سهل: حركوا بالبلاء فتحركوا وَلَو سكنوا اتصلوا.
قيل:انه بعد أن يصفي الصوفي الحب قلبه ويصهر الشوق مشاعره ويهذب الخوف جوانبه يبدأ في الوصول وتتساقط أستار الحجب عن قلبه فيأنس بذكر ربه وتستلذ روحه بقربه فيغيب الواصل عن عالمه ودنياه بل عن نفسه بلحظات سكر قد تطول وتمتد.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق