recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

آفاتُ الخَلْقِ سوءُ الظَّنِّ

   
آفاتُ الخَلْقِ سوءُ الظَّنِّ

     أي آفات الخلق وسبب قطيعتهم سوء ظنّهم بالله وبالخلق ، إذ لو أحسنوا الظنّ في العباد وخصوصا أولياء الله الصالحين لوجدوا من يأخذ بيدهم وينقذهم من غفلتهم وما هم عليه من قيد النفوس .
     وأمّا سوء الظنّ بالله والعياذ بالله ، فهو مما يوجب طرد العبد من باب مولاه ، لقوله عزّ من قائل في بعض كلامه القدسيّ :" أنا عند ظنّ عبدي بي فليظنّ عبدي بي ما يشاء" فمن لا يظنّ به خيرا فلا يجازيه إلاّ بظنّه "وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ" فصلت آية 23.
     فعليك أيّها المريد بحسن الظنّ فإنّه من أشرف الخصال لما يروى في الخــبر :" خصلتان ليس فوقهما في الخير خصلة حسن الظنّ بالله وحسن الظنّ بعباد الله" والعكس بالعكس وإن كان لا بدّ أن تسوء الظنّ فسوءه بنفسك واتهمها في معاملتها ولا تقبل منها صرفا ولا عدلا.
قال المصنف رحمه الله:
ولا ترى العيب إلاّ فيك معتقدا    عيبا بدا بيّننا لكنّه استترا

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016