-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

في بيان الفقراء - عبد القادر الجيلاني

في بيان الفقراء - عبد القادر الجيلاني

   قال بعضهم  : إنّما سمّوا صوفية لأنهم كانو يلبسون الصّوف .
وقال بعضهم : لانهم صفّوا قلوبهم عمّا سوى الله تعالى .
وقال بعضهم : لأنهم قائمون يوم القيامة في الصفّ الأول ، وهوعالم القربة ؛ لأنّ العالم أربعة : عالم الملك والملكوت والجبروت واللّاهوت ، وهي عالم الحقيقة .

   وكذا العلم أربعة : فعلم الشريعة ،وعلم الطريقة ، وعلم المعرفة ، وعلم الحقيقة .
وكذا الأرواح أربعة : روح جسماني ،وروح  "روانّي" (سيرانّي) وروح سلطانيّ ، وروج قدسيّ .
وكذا التجليات أربعة : تجلّي الآثار ، وتجلّي الأفعال ، وتجلّي الصّفات ، وتجلّي الذّات .
وكذا العقل أربعة : عقل المعاشيّ ، وعقل المعاديّ ، وعقل الزمانيّ ، وعقل الكلّ .
والناس مقيّدون في مقابلة العلم الأربعة المذكورة - يعني  : العلوم الأربعة والأرواح والتجلّيات والعقول .

   فبعض الناس مقيّدون (بالأول) بالعلم الأوّل ، وبالروح الأوّل ، وبالعقل الأوّل في الجنّة الأولى ، وهي جنّة المأوى .
   وبعضهم مقيّدون بالثّوالث في الجنّة الثّلثة وهي جنّة الفردوس ، وقد غفلوا عن حقيقة هذا الأمر .
   
   وأهل الحقّ من الفقراء العارفين نفدوا من هذه الأمور كلّها إلى القربة ، لم يتقيّدوا بشيء ممّا سوى الله تعالى واتّبعو قول الله تعالى : (فَفِرّوا إِلَى اللهِ.. )كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :"وَهُمَا حَرَامَانِ عَلَى أَهْلِ اللهِ" ، وقال الله تعالى في الحديث القدسيّ :"مَحَبَّتِي مَحَبَّةُ الفُقَرَاءِ" وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم :"الفَقْرُ فَخْرِي" والمُراد من الفقر الفناء في الله ، لا يبقى في نفسه لنفسه شيء ، ولا يسع في قلبه غيرَ الله وحبّه كما قال الله تعالى في الحديث القدسيّ :"لاَ يَسَعْنِي أَرْضِي وَلاَ سَمَائِي وَلَكِنْ يَسَعُنِي قَلْبُ عَبْدِي المُؤْمِنِ" أي المؤمن الذي صفا قلبه من الصّفات البشريّة ، وخلا من الأغيار فوسع الحقَّ جلّ جلاله .

    قال أبو يزيد البسطامي رضي الله عنه : (لو أنّ العرش وما حواه أُلقي في زاوية من زوايا قلب العارف ما أحسَّ به) فمن أحبّ هؤلاءالمحبّين فهو معهم في الآخرة ، وعلامة حبِّهم حبّ صحبتهم ، والاشتياق إلى الله ولقائه ، كما قال الله تعالى في الحديث القدسيّ : (أَلاَ طَالَ شَوْقُ الأَبْرَارِ إِلَى لِقَائِي ، وَإِنّي لَأَشَدُّ شَوْقاً إِلَيْهِم) .
**   **   **

سر الأسرار ومظهر الأنوار فيما يحتاج إليه الأبرار - عبد القادر الجيلاني

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016