-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

شرح الحكم العطائية (37) : شُعَاعُ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ قُرْبَهُ مِنْكَ ، وَعَيْنُ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ عَدَمَكَ لِوُجُودِهِ...

شرح الحكم العطائية (37) : شُعَاعُ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ قُرْبَهُ مِنْكَ ، وَعَيْنُ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ عَدَمَكَ لِوُجُودِهِ...

( شُعَاعُ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ قُرْبَهُ مِنْكَ ، وَعَيْنُ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ عَدَمَكَ لِوُجُودِهِ ، وَحَقُّ الْبَصِيرَةِ يُشْهِدُكَ وُجُودَهُ ، لاَ عَدَمَكَ وَلاَ وُجُودَكَ )

البصيرة ناظر القلب ، كما أن البصر ناظر القلب ، فالبصيرة ترى المعاني اللطيفة النورانية ، والبصر يري المحسوسات الكيفية الظلمانية الوهمية .
ثم البصيرة باعتبار إدراك نور المعاني اللطيفة عل خمسة أقسام :

     قسم فسد ناظرها فعميت ، فأنكرت نور الحق من أصله قال سيدي البوصيري :
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد

 وينكر الفم طعم الماء من سقم 

   وقسم صح ناظرها لكنها مسدودة لضعف ناظرها لمرض أصابه ، فهي تقر بالنور لكنها لا تقوي علي مشاهدته ، و لا تشهد قربه منها ولا بعده عنها ، وهي لعامة المسلمين  وقسم صح ناظرها وقوي شيئا ما ، حتي قرب أن يفتح عينه ، ولكن لشدة الشعاع لم يطق أن يفتح عينه فأدرك شعاع النور قريبا منه ، وهو لعامة المتوجهين ، ويسمي هذا المقام شعاع البصيرة وقسم قوي ناظرها ففتح عين بصيرته فأدرك النور محيطا به حتي غاب عن نفسه بمشاهدة النور ، وهذا لخاصة المتوجهين ، ويسمي هذا المقام عين البصيرة 
وقسم صحت بصيرته واشتد نورها فاتصل نورها بنور أصلها ، فلم تر إلا النور الأصلي ، وأنكرت أن يكون ثم شىء زائد علي نور الأصل ، كان الله ولا شىء وهو الآن علي ما عليه كان ويسمي هذا حق البصيرة ، ووجه تسميته بشعاع البصيرة أن صاحبها لما كان
يرى وجود الأكوان انطبعت في مرآة بصيرته ، فحجبته عن شهود النور من أصله ، لكن لما رقت كثافتها وتنورت دلائلها ، رأى شعاع النور من ورائها قريبا منه ، فأدرك الشعاع ولم يدرك النور ، وهذا هو نور الإيمان ، وهو مقام علم اليقين.
ووجه تسمية عين البصيرة : أن البصيرة لما صحت وقويت انفتحت عينها فرأت النور محيطا ومتصلا بها ، فسميت عين البصيرة ، لانفتاحها وإدراكها ما خفي علي غيرها ، وهذا مقام عين اليقين. 

ووجه تسمية حق البصيرة : أن البصيرة لما أدركت الحق من أصله وغابت عن نور الفروع بنور الأصول ، سميت حق البصيرة ، لما أدركته من الحق ، وغابت عن شهود الخلق ، وهذا مقام حق اليقين فشعاع البصيرة هو نور الإيمان لأهل المراقبة ، وعين البصيرة هو نور الإحسان لأهل المشاهدة ، وحق البصيرة هو نور الرسوخ والتمكين لأهل المكالمة .
أو تقول : شعاع البصيرة نور علم اليقين ، وعين البصيرة هو نور عين اليقين وحق البصيرة هو نور حق اليقين . فعلم اليقين لأهل الدليل والبرهان ، وعين اليقين لأهل الكشف والبيان وحق اليقين لأهل الشهود والعيان .

مثال ذلك : كمن سمع بمكة مثلا ولم يرها ، فهذا عنده علم اليقين ، فإذا استشرف عليها ورآها ولم يدخلها فهو عين اليقين ، فإذا دخلها وتمكن فيها فهو حق اليقين ، وكذلك طالب الحق ، فمازال من وراء الحجاب فانيا في الأعمال فهو في علم اليقين ، فإذا استشرف على الفناء في الذات ولم يتمكن من الفناء فهو عين اليقين ، فإذا رسخ وتمكن فهو في حق اليقين .

أو تقول : شعاع البصيرة لأهل عالم الملك ، وعين البصيرة لأهل عالم الملكوت ، وحق البصيرة لأهل عالم الجبروت .
أو تقول : شعاع البصيرة لأهل الفناء في الأعمال  وعين البصيرة لأهل الفناء في الذات ، وحق البصيرة لأهل الفناء في الفناء .
فشعاع البصيرة يشهدك قرب الحق منك : أي يوجب لك شهود قرب نور الحق منك .
قال تعالي : " ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد " وقال تعالي : " وهو معكم أينما كنتم " .
وعين البصيرة يشهدك عدمك : أي زوالك بزوال وهمك لوجوده أي وجود الحق إذ محال أن تشهد معه سواه ، فإذا زال عنك الوهم وفنيت عن وجودك ، شهدت ربك بربك ، وهو علامة فتح البصيرة وعلاج .
فظاهره أن عامة المسلمين عميت بصيرتهم . والتحقيق هو ما تقدم من  التفصيل ، وأنها مسدودة فقط مع صحة ناظرها ، بخلاف بصيرة الكفار فإنها عمياء.

وحق البصيرة يشهدك وجود الحق وحده لا وجودك ، لأنك مفقود من أصلك وعدمك إذ لا يعلم إلا ما ثبت له وجود ، ولم يكن مع الله موجود . 

قال محيي الدين بن محمد بن علي بن العربي الحاتمي رضي الله عنه : "من شهد الخلق لا فعل لهم فقد فاز ، ومن شهدهم لا حياة لهم فقد جاز ، ومن شهدهم عين العدم فقد وصل"قلت : ومن شهدهم بعين العدم فقد تمكن وصاله.

**    **    **
إيقاظ الهمم في شرح الحكم

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016