-->
نفحات الطريق  نفحات الطريق
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

شرح الحكم الغوثيّة : لا تَعْمَ عَنْ نُقْصَانِ نَفْسِكَ فَتَطْغَى.


إن كان الإنسان لا يبال بنقصان عمره، وغفل عن مرور الليالي والأنفاس المعدودة عليه، لا شكّ يطغى حتى يأخذه الله أخذا وبيلا، وهو لا يشعر، فهو مستدرج للآخرة شيئا فشيئا بدون أن يحسّ بنفسه (سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ) [القلم آية 44], ولهذا قال عليه الصلاة والسلام : "أكثروا من ذكر هادم اللذّات وهو الموت" رواه النسائي في سننه فإنّ الإنسان إذا شعر بنقصان الأنفاس، وكان بصيرا بضعف الحواس، فلا جرم يشتغل بما يعينه، لأنّه في سير إلى الآخرة، يأخذ من دنياه إلى أخراه، ومن صحته إلى موته، ومن عمي عن ذلك تراه كأنّه لم ينقص له شيء من حياته، مع أن عمره أعز عليه من كل عزيز، وقد مر أكثره وهو لا يشعر، ولا ينتبه ولا يتزود للرحيل (فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) [الحج آية 46].

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016