-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل/الجيلي (7)

الباب السادس في الواحدية

الواحدية مظهر للذات        تبدو مجمعة لفرق صفاتي
الكل فيها واحد متكثر        فاعجب لكثرة واحد بالذات
هذاك فيها عين ذا وكمثل    ماتياك في حكم الحقيقة آتي
فهي العبارة عن حقيقة كثرة      في وحدة من غير ما أشتاتي
كل بها في حكم كل واحد      فالنفي في ذا الوجه كالإثبات
فرقان ذات اللَّه صورة جمعه     وتعدد الأوصاف كالآيات
فاتلوه واقرأ منك سرّ كتابه      أنت المبين وفيك مكنوناتي

واعلم أن الواحدية عبارة عن مجلى ظهور، الذات فيها صفة، والصفة فيها ذات، فبهذا الاعتبار ظهر كل من الأوصاف عين الآخر، فالمنتقم فيها عين الله، والله عين المنتقم، والمنتقم عين المنعم.
وكذلك ظهرت الواحدية في النعمة نفسها، والنقمة عينها، كنت النعمة التي هي عبارة عن الرحمة عين النقمة التي هي عبارة عن عين العذاب، والنقمة التي هي العذاب عبارة عن النعمة التي هي عين الرحمة، كل هذا باعتبار ظهور الذات في الصفات وفي آثارها وفي كل شيء مما ظهر فيه الذات بحكم الواحدية هو عين الآخر.
ولكن باعتبار التجلي الواحدي لا باعتبار إعطاء كل ذي حق حقه، وذلك هو التجلي الذاتي.

واعلم أن الفرق بين الأحدية والواحدية والألوهية، أن الأحدية لا يظهر فيها شيء من الأسماء والصفات وذلك عبارة عن محض الذات الصرف في شأنها الذاتي.
والواحدية تظهر فيها الأسماء والصفات مع مؤثراتها لكن بحكم الذات لا بحكم افتراقها، فكل منها فيه عين الآخر. والألوهية تظهر فيها الأسماء والصفات بحكم ما يستحقه كل واحد من الجميع.
ويظهر فيها أن المنعم ضد المنتقم، والمنتقم فيها ضد المنعم، وكذلك باقي الأسماء والصفات، حتى الأحدية فإنها تظهر في الألوهية بما يقتضيه حكم الأحدية وبما يقتضيه حكم الواحدية؛ فتشمل الألوهية بمجلاها أحكام جميع كن الله ولا “ المجالي فهي مجلى إعطاء كل ذي حق حقه، والأحدية مجلى "كان الله ولا شيء معه ".

والواحدية مجلى قوله :"وهو الآن على ما عليه كائن " .

قال الله تعالى: { كل شيء هالك الا وجهه}[القصص، الآية: 88 ] فلهذا كنت الأحدية أعلى من الواحدية
لأنها ذات محض، وكنت الألوهية أعلى من الأحدية لأنها أعطت الأحدية حقها، إذ حكم الألوهية إعطاء كل ذي حق حقه، فكانت أعلى الأسماء وأجمعها، وأعزها وأرفعها، وفضلها على الأحدية كفضل الكل على الجزء.
وفضل الأحدية على باقي المجالي الذاتية، كفضل الأصل على الفرع.
وفضل الواحدية على باقي التجليات كفضل الجمع على الفرق.
فانظر أين هذه المعاني منك وتأملها فيك.

اجن الثمار فإنما         غرست لكي تجنيها
ودع التعلل بالشواهد      فهي لا تهديه
واشرب من الثغر المدام     فخمر فيها فيها
وأدر كؤوسك راشداً      رغم الذي يطويها
أبدت محاسنها سعاد         فلا تكن مخفيها
ودع اغترارك بالسوى    ليس السوى يدريها
وكل اللبابة وارم       بالقشر الذي يبديها
واحذر من الواشي الثقيل      فأنت من واشيها

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016