recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

شرح حزب البر للإمام أبي الحسن الشاذلي (4)

   یَااَاللهُ یَاعَظِیمُ یَاعَلِيُّ یَاكَبِیرُ نَسْئَلُكَ الْفَقْرَ مِمَّا سِوَاكَ وَالْغِنى بِكَ حَتّى لاَنَشْھَدَ اِلاَّ اِیَّاكَ وَالْطُفْ بِنَا فِیھِمَا لُطْفًا عَلِمْتَهُ یَصْلُحُ لِمَنْ وَالآكَ وَاكْسُنَا جَلاَبِیْبَ الْعِصْمَةِ فىِ الْاَنْفَاسِ وَاللَّحَظَاتِ وَاجْعَلْنَا عَبِیدًا لَكَ فِي جَمِیعِ الْحَالاَتِوَعَلِّمْنَا مِنْ لَدُنْكَ عِلْمًا نَصِیرُ بِهِ كَامِلِینَ فِي الْمَحْیَا وَالْمَمَاتِ.

  اللهُمَّ اَنْتَ الْحَمِیدُ الرَّبُّ الْمَجِیدُ الْفَعَّالُ لِمَا تُرِیدُ تَعْلَمُ فَرَحَنَا بِمَاذَا وَلِمَاذَا وَعَلى مَاذَا وَتَعْلَمُ حُزْنَنَا كَذلِكَ وَقَدْ اَوجَبْتَ كَوْنَ مَا اَرَدْتَهُ فِینَا وَمِنَّا وَلاَ نَسْئَلُكَ دَفْعَ مَاتُرِیدُ وَلكِنْ نَسْئَلُكَ التَّأْیِیدَ بِرُوحٍ مِنْ عِنْدِكَ فِیمَا تُرِیدُ كَمَا اَیَّدْتَ اَنْبِیَآئَكَ وَرُسُلِكَ وَخَاصَّةَ الصِّدِّیقِیْنَ مِنْ خَلْقِكَ اِنَّكَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِیرٌ.

الفقر والعصمة والعلم والتأييد


·         الفقراء أغنى خلق الله
·         لما افتقر أبو الحسن أخد غنى الدنيا والآخرة
·         هل تطلب العصمة من كل الذنوب ؟
·         المرتبة العلمية التي وصل إليها عليّ كرم الله وجهه
·         لماذا العلم النافع ؟.. العلم كالدراهم تضر وتنفع
·         التأييد بروح منه

قوله : "نَسْئَلُكَ الْفَقْرَ مِمَّا سِوَاكَ وَالْغِنى بِكَ حَتّى لاَنَشْھَدَاِلاَّ اِیَّاكَ" قال في القصد : قيل لي : أتريد أن يغنيك الله حتى يغني بك من أحب أو توسل أو دعا أو سأل ؟ قلتُ : كيف لي ذلك ؟ قال : لا تتخد منهم عدوًّا ولا حبيبًا، انظر تمامه.

وفي حزب النور له : حسبي الله وأنا بريء مما سوى الله.


يعني أن من صحّ فقره إلى الله بانقطاعه إليه وإياسه من سواه، ومن جملة ذلك نفسه وحوله صحّ غناه بربِّه، وذلك إنما يتحقق بغيبته عن فقره في فقره، وإلا كان معتمداً به ومنقطعاً عن الله بكسبه وإلى ذلك تشير حكاية سيدي عبد السلام أبي الحسن المشهورة وبالجملة فالغنى به تعالى يفيد العمل له لا لشيء والرجا منه لا بشيء، ولا يرى للنفس نسبة لا في نفي ولا في وجود شيء، وقد لوَّح إلى ذلك كله بقوله : حتى لا نشهد إلّا إياك، والله أعلم.

قوله : "وَاكْسُنَا جَلاَبِیْبَ الْعِصْمَةِ.. إلخ" هو كقوله في حزب البحر : نسألك العصمة في الحركات والسكنات... إلى آخر ما ذكرناه من أسباب الاحتجاب عن الغيب، ومراده العصمة اللغوية وهي المنع مما ذكر بالستر من الوقوع فيه، وذلك جائز في حق النبي وواجب له للملائكة.

وقد قال العراقي رحمه الله على حديث "والسلامة من كل إثم"(1) فيه جواز سؤال العصمة من كل الذنوب، وذلك جائز في حق غير الأنبياء وواجب لهم، وسؤال الجائز جائز" انتهى.

على أن العصمة في حق النبي لا تختص بما ذكر بل تعم كل ما لا يليق بمنصب نبوته الذي هو أخص منه حظ الولي مما ينافي ولايته فقط، ثم هذا الطلب من جملة ما يندرج فيما تقدم من طلب التقديس وغيره، ولكنه تفصيل بعد إجمال.

وسيقول أيضاً "واكسِنا من نور جلابيب العصمة" والجلابيب جمع جلباب وهي الملاءة، استعارة للستر العام، والله أعلم.

وقال الشيخ في شرح حزب البحر: عصمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام واجبة لهم شرعاً، قال بعض العلماء: وعقلاً من دونهم ليس كذلك بل جائز، وأيضاً بأن عصمة غيرهم تُسأل لتُنال، وعصمتهم عليهم الصلاة والسلام حاصلة من غير سؤال بعد أن قرر أن الشركة في الألفاظ الإضافية والصفات الظاهرة لا يلتزم منها شركة بين المتصفين لتباين الوصفين حال قيامهما بالمتصفين ، فكل على قدره ، فلا مساواة .وفي الإحياء بعد كلامه رضي الله عنه على التأييد وأنه عبارة عن تقوية البصيرة من داخل وتقوية البطش ومساعدة الأسباب من خارج، فكأنه جامع للهداية التي مرجعها للبصيرة العلمية الكاشفة لما عليه الشيء في حقيقته وللرشد الذي مرجعه إلى الإرادة الباعثة إلى جهة السعادة وللتسديد الذي مرجعه إلى القدرة على توجيه الحركات إلى صوب المطلوب وتيسيرها عليه، قال: ويقرب من التأييد الجامع لما ذكر العصمة، وهي عبارة عن وجود إلهي يرسخ في الباطن يقوى به الإنسان على تحري الخير، وتجنب الشر، حتى يصير كمانع في باطنه غير محسوس" انتهى حاصله.

**   **   **
1 - رواه الحاكم في المستدرك، من كتاب التطوع، والترمذي في جامعه الصحيح، باب ما جاء في صلاة الحاجة.

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016