نفحات الطريق  نفحات الطريق

آخر الأخبار

random
جاري التحميل ...

المقامات مقامات

 

المقامات مقامات
سُبحة جلال الدين الرومي

أكتب هذه الكلمات وانا في زيارة خاصة لمدينة قونيا / تركيا . وقد ذهبت لزيارة "حضرت مولانا" كما يعبر الاتراك عن ذلك ، المتوفى سنة ٦٧٢ هجري . وشخصية " مولانا " جلال الدين الرومي ، كانت متميزة في كل تفاصيلها منذ نعومة أظفاره ، يخرج به والده وقد كان عالما فقهيا من مدينة بلخ، ومعه مولانا لأسباب عدة ذكرها المؤرخون ، وكان آنذاك مولانا مع والده لم يتجاوز ١٢ عاما ويراهما أحد العلماء والشاب الصغير يسير خلف والده فما كان من هذا العالم إلا أن قال : ( إنني لأعجب  كيف ! محيط يسير خلف بحر ؟! ) هذا الاستشراف لهذه الشخصية تكرر أكثر من مرة ، تعلم " مولانا"  جلال الدين الرومي على يد والده العلوم الشرعية وتفنن بها دراسة وتدريسا وكان يشتغل بالعلوم النقلية والعقلية ، ولكن هذا لم يبعده عن اهتماماته الأدبية فقد كتب الشعر كما في كتابه  "مثنوي" وغيره وكان يجد في الشعر متنفسا لما يعايشه من حالة العشق والوجدان والحب لله تعالى ، فقد نفحه شيخه " شمس الدين التبريزي" الذي التقاه بطريقة عجيبة كما تذكر كتب التاريخ ، والذي مات مقتولا بعد ذلك على يد الحساد والمبغضين ،  وكان قد أمد "مولانا" بمعاني العرفان التي لا يمكن لقلم أن يترجمها حق ترجمتها فما كان لها سوى المجاز والكناية ، ويفهم فقط من أدركته العناية . امتلئ قلب" مولانا" بالحب لله تعالى ورسوله وللخلق جميعا  بعيدا عن ألوانهم وأشكالهم وأديانهم وطوائفهم ، لذلك تحلق واجتمع حوله الجميع ليتعلموا نقاء السريرة ، وقد كان مولانا رحمه الله تعالى ذاكرا لله تعالى صاحب حال ووجد مع علم واسع، أخذه إلى مشهدين اثنين أثر في الناس جميعا من خلالهما : 


الأول : الذكر لله تعالى ، والذي كان يصحبه بحركات تعبر عن حب الله وعدم الالتفات إلى الدنيا ، وبما اشتهر بعد ذلك بالطريقة المولوية ، نسبة إلى  "مولانا" . 


الثاني : الموسيقى وعلى الخصوص " الناي" وقد كان مولانا خبيرا بفن الموسيقى  ولقد كتب قصيدة تعد من روائعه عن الناي . 


اتفقنا أو اختلفنا حول اجتهادات " مولانا " السلوكية لكننا مما لا شك فيه بأننا نتفق مع منهجه الذي كان ينشر من خلاله المحبة والتسامح والرحمة ، يعني الإسلام بظاهره وباطنه ،أو قل : بشريعته وحقيقته، أو قل إذا شئت خرج من شكلانية الإسلام إلى روحه ومضمونه ليكون للشكل أثر صحيح ، وهذه هي أفكار " مولانا" تطبق على أرض الواقع إلى يومنا هذا  من خلال المعاهد والجامعات .


وفي زيارتي لمقام " مولانا" رأيت أن الزائرين مختلفين في أشكالهم وأديانهم ومذاهبهم دلالة على سعة " مولانا" وسعة الاسلام من قبله ، في قبول الآخر ورحمته ،  إذ كلما اتسعت رحمة ورأفة الإنسان كلما كان أبعد عن التطرف والانغلاق والإقصاء للآخر .


الناس يقفون أمام الشيخ جلال الدين الرومي  باحترام مع أنه يختلف معهم ولكنهم لا يختلفون عليه .


" مولانا " رسالة في المحبة ، كيف لا وقد أخذ الشيخ جلال الدين الرومي هذه الصفات والقيم العظيمة من رسولنا الكريم الذي يقول عن نفسه:  ( إِنَّمَا أَنَا رَحْمَةٌ مُهْدَاةٌ ) . 


إن التمسك بالأفكار لا يقل أهمية عن التمسك بالآثار ، فمن أحب الفكرة تمسك بآثارها ، فهذا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم تمسك بآثار الأنبياء من قبله إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام وغيرهم ، وهذه مكة والمدينة المنورة مليئة بالمشاهد والآثار من مقبرة ( معطرة) البقيع ، وثبوت تكرر زيارة النبي عليه السلام لها ، وحجر إسماعيل عليه السلام ، وقوله تعالى مشيرا إلى أثر سيدنا إبراهيم ( واتَّخَذُوا مِن مَقامِ إبْراهِيمَ مُصَلًّى ) وغيرها من الآثار الكريمة ،  لنربط الحاضر بالماضي وأننا لسنا بدعا من الناس بل سلسلة متصلة إلى قيام الساعة .


إن الوقوف أمام المقامات والآثار يعطي الإنسان فرصة للتعرف على أفكارهم فهو بحد ذاته نشر لثقافة الحب والتسامح والعلم والعمل .


وإن إحياء آثار الأنبياء والأولياء يمثل برنامجا اجتماعيا روحيا وسلوكيا لاستلهام الإرشادات .


وفي ختام زيارة مولانا لا يمكنني إلا  أن أقول : إن مقامه وزواره يشهدون على أفكاره وأفكاره تشهد على مقامه . 

كتبه : 


د. ربيع العايدي
/ قونيا / بجانب مقام " مولانا " جلال الدين الرومي .
٢٠٢١/٩/١٢ ميلادي .

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق