-->
recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

من شأن الصوفية : الأخذ بالعزائم ، والتمسك بالأحسن في كل شيء

من شأن الصوفية : الأخذ بالعزائم ، والتمسك بالأحسن في كل شيء ، متمثلين لقوله تعالى : { الذين يَسْتَمِعُونَ القول فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ } [ الزُّمَر : 18 ] . ولذلك قالوا : الصوفي : دمه هدر ، وماله مباح؛ لأنه لا ينتصر لنفسه ، بل يدفع بالتي هي أحسن السيئة .
فالصبر دأبهم ، والرضى والتسليم خُلقهم .

وحقيقة الصبر هي : حبس القلب على حكم الرب ، من غير جزع ولا شكوى . ومواطنه أربعة : الطاعة ، والمعصية ، والنعمة ، والبلية . فالصبر على الطاعة : بالمبادرة إليها ، وعن المعصية : بتركها ، وعلى النعمة : بشكرها ، وأداء حق الله فيها ، وعلى البلية : بالرضى وعدم الشكوى بها .


وأقسام الصبر ستة : صبر في الله ، وصبر لله ، وصبر مع الله ، وصبر بالله ، وصبر على الله ، وصبر عن الله . أما الصبر في الله : فَهُوَ الصبر في طلب الوصول إلى الله ، بارتكاب مشاق المجاهدات والرياضات . وهو صبر الطالبين والسائرين . وأما الصبر لله : فهو الصبر على مشاق الطاعات وترك المنهيات ونزول البليات ، يكون ذلك ابتغاء مرضاة الله ، لا لطلب أجر ولا نيل حظ . وهو صبر المخلصين . وأما الصبر مع الله : فهو الصبر على حضور القلب مع الله ، على سبيل الدوام؛ مراقبة أو مشاهدة .
فالأول : صبر المحبين ، والثاني : صبر المحبوبين .

وأما الصبر بالله : فهو الصبر على ما ينزل به من المقادير ، لكنه بالله لا بنفسه ، وهو صبر أهل الفناء من العارفين المجذوبين السالكين . وأما الصبر على الله : فهو الصبر على كتمان أسرار الربوبية عن غير أهلها ، أو الصبر على دوام شهود الله . وأما الصبر عن الله : فهو الصبر على الوقوف بالباب عند جفاء الأحباب ، فإذا كان العبد في مقام القرب واجدًا لحلاوة الأنس ، مشاهدًا لأسرار المعاني ، ثم فقد ذلك من قلبه ، وأحس بالبعد والطرد - والعياذ بالله - فليصبر ، وليلزم الباب حتى يَمن الكريم الوهاب ، ولا يتزلزل ، ولا يتضعضع ، ولا يبرح عن مكانه ، مبتهلاً ، داعيًا إلى الله ، راجيًا كرم مولاه ، فإذا استعمل هذا فقد استعمل الصبر؛ قيامًا بأدب العبودية . وهو أشد الصبر وأصعبه ، لا يطيقه إلا العارفون المتمكنون ، الذين كملت عبوديتهم ، فكانوا عبيدًا لله في جميع الحالات ، قَرَّبهم أو أبعدهم .
رُوِيَ أن رجلاً دخل على الشبلي رضي الله عنه ، فقال : "أي صبر أشد على الصابر؟ فقال له الشبلي : الصبر في الله ، قال : لا ، قال : الصبر لله ، قال : لا ، قال : الصبر مع الله ، قال : لا ، فقال له : وأي شيء هو؟ فقال : الصبر عن الله . فصاح الشبلي صيحة عظيمة ، كادت تتلف فيها روحه ".

لأن الحبيب لا يصبر عن حبيبه . لكن إذا جفا الحبيب لا يمكن إلا الصبر والوقوف بالباب ، كما قال الشاعر :

إنْ شَكَوْتَ الهَوَى فما أنت مِنَّا ... أحْمِلِ الصَّدَ والجفا يا مُعَنَّا

وقال رجل لأبي محمد الحريري رضي الله عنه : كنت على بساط الأنس ، وفتح على طريق البسط ، فزللت زلة ، فحجبت عن مقامي ، فكيف السبيل إليه؟ دلني على الوصول إلى ما كنت عليه . فبكى أبو محمد وقال : يا أخي ، الكل في قهر هذه الخطة ، لكني أنشدك أبياتًا لبعضهم ، فأنشأ يقول :

قف بالديار فهذه آثارهم ... تبكي الأحبة حسرة وتشوقا
كم قد وقفتُ بربعها مستخبرا ... عن أهله أو سائلاً أو مشفقا
فأجابني داعي الهوى في رسمها ... فارقْتَ من تهوى فعز الملتقى

ومن هذا المعنى قضية الرجل الذي بقي في الحرم أربعين سنة يقول : لبيك . فيقول له الهاتف : لا لبيك ولا سعديك ، وحجك مردود عليك . فقيل له في ذلك ، فقال : هذه بابه ، وهل ثَمَّ باب أخرى أقصده منها؟ فقبله الحق تعالى ، ولبى دعوته .
وكذلك قضية الرجل الذي قيل له ، من قِبَلِ الوحي : إنك من أهل النار؛ فزاد في العبادة والاجتهاد . فهذا كله يصدق عليه الصبر عن الله . لكن لا يفهم كماله إلا من كملت معرفته ، وتحقق بمقام الفناء ، فحينئذ قد يسهل عليه أمره؛ لكمال عبوديته ، كما قال القائل :

وَكُنْتُ قَدِيمًا أَطْلُبُ الوَصْلَ مِنْهُمُ ... فلَمَّا أَتَانِي العِلْمُ وارْتَفَع الجَهْلُ
تيقنت أَنَّ العَبْدَ لا طَلَبٌ لَهُ ... فَإِنْ قَرُبُوا فَضْلٌ وإِنْ بَعُدُوا عَدْلُ
وإنْ أَظْهَرُوا لَمْ يُظْهِرُوا غَيْرَ وَصْفِهِمْ ... وإِنْ سَتَرُوا فالستْرُ مِنْ أَجْلِهِمْ يَحْلُو

وأما من لم تكمل معرفته ، فقد ينكره ويذمه ، كالعباد والزهاد والعشاق ، فإنهم لا يطيقونه ، فإما أن يختل عقلهم ، أو يرجعون إلى الانهماك في البطالة . والله تعالى أعلم . وصلى الله عليه سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم .

تفسير ابن عجيبة

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016