الثلاثاء، 24 أبريل 2018

شرح صلاة القطب ابن مشيش لابن عجيبة

شرح صلاة القطب ابن مشيش لابن عجيبة


الصَّلاةُ المشِّيشِيَّةُ

اللهمَّ صلِّ على منْ منهُ انشقتِ الأسرارُ ، وانفلقتِ الأنوارُ ، وفيهِ ارتقتِ الحقائقُ ، وتنـزلتْ علومُ آدمَ عليهِ السلامُ فأعجزَ الخلائقَ ، ولهُ تضاءلتِ الفهومُ فلمْ يدركهُ منا سابقٌ ولا لاحقٌ ، فرياضُ الملكوتِ بزهرِ جمالهِ مونقةٌ ، وحياضُ الجبروتِ بفيضِ أنوارهِ متدفقةٌ ولا شيءَ إلا وهو بهِ منوطٌ ، إذْ لولا الواسطةُ لذهبَ –كما قيلَ- الموسوطُ ، صلاةً تليقُ بكَ منكَ إليهِ كما هو أهلهُ . اللهمَّ إنهُ سِرُّكَ الجامعُ الدالُّ عليكَ ، وحجابكَ الأعظمُ القائمُ لكَ بينَ يديكَ . اللهمَّ ألحقني بنسبهِ وحققني بحسبهِ ، وعَرِّفْنِي إياهُ معرفةً أسلمُ بها منْ مواردِ الجهلِ ، وأكرعُ بها منْ مواردِ الفضلِ ، واحملني على سبيلهِ إلى حضرتِكَ حملاً محفوفاً بنصرتِكَ واقذفْ بي على الباطلِ فأدمغَهُ ، وزُجَّ بي في بحارِ الأحديةِ وانشلني منْ أوحالِ التوحيدِ ، وأغرقني في عينِ بحرِ الوحدةِ حتى لا أرى ولا أسمعَ ولا أجدَ ولا أحسَّ إلا بها . واجعلِ الحجابَ الأعظمَ حياةَ روحي ، وروحهُ سِـرَّ حقيقتي وحقيقتهُ جـامعَ عوالمـي بتحقيقِ الحقِّ الأولِ يا أولُ يا آخرُ يا ظاهرُ يا باطنُ اسمعْ ندائي بما سمعتَ بهِ نداءَ عبدكَ زكرياءُ عليهِ السلامُ ، وانصرني بكَ لكَ وأيدني بكَ لكَ ، واجمعْ بيني وبينكَ وحُلْ بيني وبينَ غيركَ ، اللهُ ، اللهُ ، اللهُ ( إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ القُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلى مَعَادٍ ) " ربنـا آتنا منْ لدنكَ رحمـةً وهيئْ لنا منْ أمـرنا رشداً " 

شرح صلاة القطب ابن مشيش لابن عجيبة

"الَّلُهُمَّ" أي يا الله ، حُذفت الياءُ إزالة للبُعْدِ الذي تدلُّ عليه ، وعُوِّضت عنها الميم ، دلالة على الجَمِع ، ولذلك قال الحسنُ : من قال : اللهمَّ ، كأنما دعا الله بأسماِئِه كلِّها ؛ لأنَّ الميم تدلُّ على الجَمْع كَهُمْ "صلّ" أي ترحّم وتعطّف ّعَلَى" سيدنا ومولانا محمَّد "مَنْ" أي الذي "مِنهُ" أي من نوره ، الذي هوبَذْرة الوجود ، والسبب في كلّ موجودٍ ، ويحتمل أن تكون مَنْ تعليلية ، أي من أجله صلى الله عليه وسلّم "انْشَقَّتْ" أي لاحَتْ وظهرَت ، أو نَبعَت وانْفَجرَت "الأسرارُ"أي أسرارُ الذاتِ العاليَّة .



Rea es:
شارك هذا

الكاتب:

0 coment rios: