recent

آخر المشاركات

recent
random
جاري التحميل ...
random

مصطلحات صوفية/ابن عجيبة

مصطلحات صوفية/ابن عجيبة


المشاهدة والمعاينة :

المشاهدة رؤية الذات اللطيفة في مظاهر تجلياتها الكثيفة ، فترجع إلى تكثيف اللطيف ، فإذا ترقَّى الوداد ، ورجعت الأنوار الكثيفة لطيفة ، فهي المعاينة ، فترجع إلى تلطيف الكثيف ، فالمعاينة أرق من المشاهدة وأتم . والحاصلُ أن شُهود الذات لا يمكن إلا بواسطة تكثيف أسرارها اللطيفة في مظاهر التّجليات . إذ لا يمكن إدراك اللطيف ما دام لطيفا ، فرؤية التجليات كثيفة المشاهدة ، وردها إلى أصلها بانطباق بحر الأحدية عليها معاينة وقيل : هما سواء.

المعرفة:

 وهي التمكن من المشاهدة واتصالها ، فهي شهود دائم بقلب هائم ، فلا يشهد إلا مولاه ولا يعرج على أحد سواه ، مع إقامَةِ العدل وحفظ مراسم الشريعة . فهذه حدود المقامات قد انتهت في المعرفة.
ثم نرجع إلى حقائق أخرى يكثر استعمالها بداية ونهاية منها:

التقوى

وهي امتثال الأوامر واجتناب المناكر في الظواهر والسرائر ، أو مواصلة الطاعات والإعراض عن المخالفات ، فتقوى العامة: اجتناب الذنوب وتقوى الخاصة: التخلي عن العيوب ، وتقوى خاصة الخاصة: الغيبة عن السوى بالعكوف في حضرة علام الغيوب.

الاستقامة:

 استعمال العلم بأقوال الرسول عليه السلام ، وأفعاله وأحواله وأخلاقه من غير تعمق ولا تأنق ولا ميل مع أوهام الوسواس ، والخروج عن المعهودات ، ومفارقة الرسوم والعادات ، والقيام بين يدي الله تعالى على حقيقة الصدق في جميع الحالات ، وهي الأقوال بترك الغيبة ، وفي الأفعال بترك البدعة ، وفي الأحوال بعدم الخروج عن سنن الشريعة . فاستقامة العامة بموافقة السنة ، واستقامة الخاصة بالتخلق بالأخلاق النبوية ، واستقامة خاصة الخاصة بالتخلق بأخلاق الرحمن ، مع الاستغراق في حضرة العِيان.

الإخلاص:

 إخراج الخلق من معاملة الحق ، وإفراد الحق تعالى في الطاعة بالقصد أو غيبة القلب عن غير الرب . فإخلاص العامة تصفية الأعمال عن ملاحظة المخلوقين ، وإخلاص الخاصة تصفيتها عن طلب العوض في الدارين ، وإخلاص خاصة الخاصة التبري من الحول والقوة ، ومن رؤية الغير في القصد والحركة حتى يكون العمل بالله ، ومن الله ، وإلى الله ، غائباً عما سواه.

الصدق:

 إسقاط حظوظ النفس في الوِجْهَة إلى الله تعالى تعويلا على ثلج اليقين ، أو استواء الظاهر والباطن في الأقوال والأفعال والأحوال ، وملازمة الكتمان غيرة على أسرار الرحمان ، وحاصله: تصفية الباطن من الإلتفات إلى الغير بالكلية . والفرق بينه وبين الإخلاص ، أن الإخلاص يُنفي الشرك الجلي والخفي ، والصدق ينفي النفاق والمداهنة بالكلية .ْ
فمثال الصدق مع الإخلاص كالشُّحْرَةِ للذهب ، فهو ينفي عنه عوارض النفاق ، ويصفيه من كدورات الأوهام ، وذلك أن صاحب الإخلاص لا يخلوا من مداهنة النفس ومسامحة الهوى ، بخلاف صاحب الصدق ، فإنه يذهب بالمداهنات ، ويرفع المسامحات ، إذ لا يشم رائحة الصدق من داهن نفسه أو غيره فيما َدَّق أو جل. وعلامة الصدق: استواء السر والعلانية ؛ فلا يبالي صاحب الصدق بكشف ما يكره إطلاع الناس عليه ، ولا يستحيي من ظهوره لغيره اكتفاء بعلم الله به . فصِدق العامة: تصفية الأعمال من طلب الأَعْراضِ . وصدق الخاصة: تصفية الأحوال من قصد غير الله . وصدق خاصة الخاصة: تصفية مشرب التوحيد من الالتفات إلى ما سوى الله . ويقال لصاحب المقام الأول: صادق وللثاني والثالث: صدّيق . وأما التصديق بوجود الحق أو بوجود الخصوصية عند الأولياء وتعظيمهم لأجلها ، فهو تصديق لا صدق ، خلاف ما يعتقده بعض فقراء زماننا هذا.
ويقال لمن عظم تصديقه: صِدّيقٌ أيضاً. فالصدّيقُ يطلق على عظم صدقه أو تصديقه.

الطمأنينة:

وهي سكون القلب إلى الله عاريا عن التقلب والاضطراب ؛ ثقة بضمانه ؛ واكتفاء بعلمه ؛ أو رسوخا في معرفته  وتكون من وراء الحجاب بتَواتُِر الأدلة واستعمال الفكرة ، أو بتوالي الطاعة ومجاهدة الرياضة ، وتكون بعد زوال الحجاب بتمكن النظرة ورسوخ المعرفة ، فقوم اطمأنّوا بوجود الله من طريق البرهان أو البيان ، وقوم اطمأنّوا بشهود الله بعد ظهوره من طريق العيان . فالأول: للعلماء ، والثاني للعباد والزهاد والصالحين . والثالث: للعارفين المقربين.

معراج التشوف إلى حقائق التصوف

عن الكاتب

حسن بن أحمد

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

نفحات الطريق

2016