الخميس، 6 ديسمبر 2018

السير والسلوك الى ملك الملوك - 8

السير والسلوك الى ملك الملوك - 8

الطهارة : هي حفظ الله العبد من المخالفات.
طاهر الظاهر : من حفظه الله من المعاصي.
طاهر الباطن : من حفظه الله من الوسواس.
طاهر السر : من لا يذهل عن الله تعالى طرفة عين.
طاهر السر والعلانية : من قام بتوفية حقوق الحق والخلق جميعاً لسعته برعاية الجانبين.
الهمّة : توجه القلب بجميع قواه الروحانية إلى الحق، لحصول الكمال له أو لغيره.

الهمّة : يطلقها القوم بإزاء تجريد القلب بالمنى، ويطلقونها بإزاء أول صدق المريد، ويطلقونها بإزاء جمع الهمم بصفاء الإلهام.
فيقولون : الهمّة على ثلاثة مراتب :

- همّة تُنبِّه.
- وهمّة إرادة.
- وهمّة حقيقة.

فهمّة التنبيه : تيقُّظ القلب لما تعطيه حقيقة الإنسان، مما يتعلق به التمني سواء كان محالاً أو ممكناً، فهي تجرد القلب للمُنى فتجعله هذه الهمَّة أن ينظر فيما يتمناه ما حكمه، فيكون بحسب ما يعطيه العلم بحكمه، فإن أعطاه الرجوع عن ذلك رجع، وإن أعطاه العزيمة فيه عزم، فيحتاج صاحب هذه الهمة إلى علم ما تمناه.

وامّا همّة الإرادة : وهي أول صدق المريد، فهي همّة جمعية لا يقوم لها شيء، وهذه الهمّة توجد كثيراً في قوم يسمُّون بإفريقية العزابية يقتلون بها من يشاءون، فإن النفس إذا اجتمعت أثَّرت في أجرام العالم وأحواله، ويعتاض عليها شيء حتى أدّى من علم ذلك ممن ليس عنده كشف ولا قوة إيمان.

إن الآيات الظاهرة في العالم على أيدي بعض الناس إنما ذلك راجع إلى هذه الهمّة، ولها من القوة بحيث أن لها، إذا قامت بالمريد، أثراً في الشيوخ الكُمَّل فيتصرفون فيهم بها، وقد يُفتح على الشيخ في علم ليس عندهن ولا هو مثرادٌ به بهمة هذا المريد، الذي يرى أن ذلك عند هذا الشيخ، فيحصل ذلك العلم في الوقت للشيخ، بحكم العرض ليوصله إلى ذا الطالب صاحب الهمة، إذ لا يقبله إلّا منه، وذلك لأن هذا المريد جمع همَّته على هذا الشيخ في هذه المسألة.

وأمّا الهمّةُ الحقيقة : التي هي جمع الهمم بصفاء الإلهام فتلك همم الشيوخ الأكابر، من أهل الله، الذين جمعوا هممهم على الحق، وصيّروها واحدة، لأحدية المتعلق، هرباً من الكثرة وطلباً للتوحيد - فإن العارفين أَنِفُوا من الكثرة لا من أحديتها في الصفات كانت، أو في النسب، أو في الأسماء، وهم متميزون في ذلك، أي : هم على طبقات مختلفة وإن الله يعاملهم بما هم عليه لا يردّهم عن ذلك، إذ لكل مقام وجه إلى الحق، وإنما يفعل ذلك ليتميز الكثير، فلا بد لكل مرتبة من عامر يكون حُكمه بسحب مرتبتَه.

صفحة البداية          << السابق            التالى >>

Rea es:
شارك هذا

الكاتب:

0 coment rios: