الأحد، 2 ديسمبر 2018

كتاب في التصوف -7

إيّاك والخديعة فإنها على أهلها. إيّاك ودعوة المظلوم فليس بينها وبين الله تعالى حجاب. إيّاك واتباع الوى فإنّه يضل عن الحق. إيّاك وتراكُمُ الذنوب فإنّ ذلك يقسّي القلب يغضب الربّ. إيّاك تشتغل بما لا يعنيك. ومَن توكَّل على الله كفاه. ومن استعان به أغناه. ومن اعتصم به حفظهُ. ومن اعتمد عليه أسعده. ومن استعان في مرضاته وفَّقه. ومن استنصر به نصرهُ. ومن استعان به أعانهُ. ومن كان الله له استغنى عمَّن سواه. ما أسعد من ذكره. من ركب الجهل فقد ساعد عدوّه على نفسه. ومن استكفى برأيه ساءَ تدبيره. ومن اعتمد على قوَّته قَصَمهُ الله تعالى بأضعف خلقه. ومن طال أمله ساء عملهُ. ومن كانت الدُّنيا أكبر همّه وأبلغ عمله لا شكَّ أنّه حاصل. مَنْ اغترَّ بالدهر لا يأمن شرَّ حوادث الأيَّام ولو كان عقله تمام. ومن أطاع هواهُ أحبّ أذاه. ومن ساء تدبيره عَجُل تدميره. ومن استحق بالذنوب استدعى الآثام. من كثرت غيبته زالت هيبته. لكل شيء آفة وآفة العلم النسيان. وآفة العمل الرياء. وآفة العطاء المنّ. وآفة السؤدد الكبر. وآفة الجمال العجب. وآفة الشرّ سوء الخلق. وآفة التقدير سوء التدبير. وآفة المال مداخل الحرام. وآفة العمر تضييعُه في البطالة. وآفة الإنسان عثرات اللسان. وآفة الحسب نَقص الأدب. وآفة الأنعام نسيان الشكر عليها.

صفحة البداية          << السابق             التالى >>


Rea es:
شارك هذا

الكاتب:

0 coment rios: